اكثر قراءة

اكثر قراءة
الخميس 18 / 11 / 2021
العنف المهني وتمكين المرأة
يحتفي العالم في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.مع الاهتمام بالتصدي للعنف ضد المرأة من خلال التشريعات والأنظمة بهدف تمكينها وتحقيق المساواة بين الجنسين إلا أن هذه التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية صاحبتها أنواع أخرى من العنف الذي يمارس على المرأة العاملة والتمييز ضدها والقائم على اعتبارات ملموسة وغير ملموسة، ولم يتم تحديد هويتها وآلية التعامل معها.وقد يتمثل العنف المهني بعنف يمكن اكتشافه مثل:1. العنف اللفظي أو الجسدي أو التحرش الجنسي.2. التهرب أو الامتناع عن تقديم المساعدة للمعنفة في بيئة العمل.3. التحريض على التنمر على المرأة في العمل.أو بممارسات العنف غير الملموس وهو الأكثر والأشد من العنف النفسي والعنف الاجتماعي المبني على ثقافة مجتمع أو أفراد عنصريين.ومن صوره الاستفزاز النفسي، والتهميش المهني والحرمان من فرص التطوير، والتمييز بين الموظفات على أساس الجنس والعرق والدين والطائفة والعمر والشكل بما لا علاقة له بطبيعة المهنة، والنظرة الدونية للمرأة كفكر وقيادة، وتحجيم تمكينها الفعلي من خلال التمكين الصوري أو غير المبني على معايير موضوعية، أو لاعتبارات شخصية.في دراسة اجتماعية بالجزائر تناولت العنف المهني على المرأة للباحث بشير فتيحة، وقد نشرت في المجلة المغاربية للدراسات التاريخية والاجتماعية بعنوان«العنف داخل الوسط المهني وأثره على الهوية المهنية للمرأة في ظل التغير الثقافي».وكانت عينة البحث في المجتمع الصحي بأحد المستشفيات وإن كان من الصعب تعميمها ونتائجها وعليها تحفظات بحثية إلا أنها قد تعطي تصورا محفزا للأبحاث الخاصة بالمرأة وتحديد السببية وعلاجها، ومما استخلصته الدراسة البحثية المذكورة أنه:1. يتناسب العنف على المرأة بجميع أنواعه طرديا مع حاجتها الاقتصادية للعمل، وارتفاع أو تدني مستواها الثقافي بشكل ملحوظ، والطموح المهني، وثقافة المجتمع تجاه العنف وتجاه المرأة.2. قد تكون المرأة أكثر حساسية في العنف المهني من الرجل، وبالتالي في ردات أفعالها العاطفية، التي تنعكس على استقرارها المهني.3. يتحكم النضج العاطفي بانفعالات المرأة تجاه العنف المهني، ويشمل ذلك علاقتها بالجنس الآخر واستقرارها الأسري.4. تأثير الثقافة والوعي: فهناك فئة من العاملين تمارس العنف المهني أو تتعرض للعنف المهني ولا تعي أصلا أنه عنف بما فيه التحرش الجنسي.5. يتفاوت العنف المهني بحسب نوع الوظيفة، فغالبا ما يكون في الوظائف الدنيا أو الوظائف العليا، التي تشغلها المرأة بحسب الفرص المتاحة لها.6. للمدراء دور في العنف الممارس على المرأة سلبا أو إيجابا وثقافته الشخصية لها دور.7. مسؤولية المؤسسات في تأمين وسائل التبليغ والحماية وتفعيل اللوائح التنظيمية وحل المشكلات، ومعالجة المخاطر التي تؤدي إلى ممارسة العنف المهني بشكل عام والعنف المهني على المرأة بشكل خاص.8. بعض المهن لها آثار صحية وعدم الاهتمام بالسلامة المهنية يعد من العنف المهني.مع تمكين المرأة والاهتمام بالحد من العنف الممارس عليها، فإن العنف المهني ينبغي أن يكون من ضمن الأولويات على الأقل في الاستقصاء عنه وتأمين وسائل التبليغ عنه في الجهات المهنية ومتابعة الشكاوى وآلية التعامل معها من قبل الجهات المعنية في المنظمة والجهات الإشرافية المسؤولة عن تمكين المرأة.DrLalibrahim@
الجمعة 19 / 11 / 2021
فرسان الزمان
فرسان هذا الزمان نسخ عن آبائنا وأجدادنا، خرجوا من متونهم يشبهونهم في الملامح وفي الصفات، ويطابقونهم بالمشاعر والشعور، هم جمع غفير وعددهم كثير، يسكنون في خرائط الحياة، ينتشرون في كل مكان، يقومون أركان المنازل هم نوافذها وأبوابها والأسوار، هم السكنى والحمى والملاذ، هم الأمان والكفاية والإيواء، هم العز وعندهم تتقهقر الدموع ويموت الخوف، ويفر المتربصون من كل اتجاه.فرسان هذا الزمان يتوارثون الفروسية بكل ود وامتنان، هم مَن اقترنت أسماؤنا بأسمائهم، هم الآباء، وما أعذب كلمة «أبي» عندما نقولها بود في ثنايا دعاء أو استدعاء، أو خلال كلمات فيها نبثهم الشكوى، فيسمعون بإنصات وتحيطنا قلوبهم تريد أن تبني حولنا أسوارا من فولاذ، أو حين نكررها محمومين فيستأسدون على المرض يريدون أن يصارعوه نيابة عنّا، يريدون أن يردوه بأسقامه، فيغادر من جذوره منّا، يبالغون في حمايتنا وقد يضيقون من ولعهم علينا الخناق، فنتساءل بجهل: لِم كل ذلك الخوف علينا من الحياة، لِم تزاحم نصائحهم وجبة الغداء والعشاء والإفطار؟ نحن لا نفهم أن ذلك حب ممزوج بإشفاق.الأب سند لا يخذل، والمستثنون منهم ندرة تملصت منهم الألقاب، فالتصقوا بها بلا أسباب.الآباء نعم مخفية يفطن لخيرها مَن تربى يتيما أو مَن بعد عمر دفن فيصبح المنزل دونه كسيرا، يشعر بها مَن تغربوا فيدركون حال الخاطر كيف يكون دون الآباء مبهم الملامح مجهول التعريف والصفات.الآباء يلجأ لهم الكل، وإن ضاقت بك الحياة تتسع في حضنهم، يفنون العمر في مداراة الخاطر إلا أنهم دائما عن أنفسهم صامتون لا يشتكون ولا بحقوقهم يطالبون، تراهم في همهم منفردين لا يسكبونه على أحد، بل في محيطه يغرقون، دموعهم لا تُرى تختفي، وفي الوحدة تنسكب بخشوع، وإن صدف ولاحظت تغير بالهم وسألتهم: ما بكم؟ أخفوا الحقيقة تحت ستار «متعبون».الآباء لا يُعرف مدى الحاجة لهم وعمق دورهم إلا حين يغادرون، مهما مُنحوا من تقدير ومودة وعرفان حين يفارقون يجتمع في حياتنا خسوف وكسوف.سارعوا لأحضان آبائكم واربتوا بحب وود على أكتافهم، وأروهم احتراما واهتماما وجالسوهم وأغدقوا عليهم المزيد بأضعاف، وتذكروا دوما إن صمتهم يحتاج لكثير من احتواء.* آدمينكسر الضوء بالظل دون الآباء، ففي غيابهم تنقلب المعادلات، لا تودعهم دار إيواء لتكن أبصاركم لهم ملاذا ولتحسن أفئدتكم الاحتواء وليكن منطقكم معهم «ابشر عيني لك فداء».@ALAmoudiSheika
السبت 20 / 11 / 2021
تعلمت من هدهد سليمان
نبي الله سليمان -عليه السلام- أعطي ملكاً لم يكن لأحد قبله ولا بعده، سُخرت له جنود من الجن والطير.. تفقد مملكته ذات يوم ولاحظ غياب الهدهد وتوعده، لكن الهدهد طار بعيداً واكتشف شيئاً جديداً وجد دولة تحكمها امرأة ويعبدون الشمس من دون الله.. فبعث النبي برسالة ليدعو بلقيس وقومها إلى توحيد الله، واهتدت الملكة ودخلت في ملك سليمان.* الحيوان عالم مليء بالأسرار، وبعضها مصدر تعليم للإنسان، فمن الغراب تعلم قابيل ولد آدم دفن أخيه.* تعلمتُ من هدهد سليمان ألا أحتقر أحداً مهما بلغت من المعرفة، فها هو الهدهد عرف شيئاً غاب عن نبي.* افعل الخير -ولو كان قليلاً- وفق ظروفك ووضعك.* هناك أمور يستنكرها الطبع السليم، فالشرك بالله تأباه الطباع السوية.* الشهرة الحقيقة ليست بالأسماء، بل بالأثر.* لا تتكبر.. خذ الحكمة من مجنون، وقد تتسرب إليك عبر طفل لم يبلغ السعي، وكبير أحناه الزمن.* مشاورة العقلاء فيها للعقل إثراء وإنارة.. والاستبداد بالرأي.. (هاوية).* قبول الأعذار خلق سامٍ.. أسوأ الناس الذي لا يقبل عذراً، ولا يقيل عثرة.. وكأنه خلق مبرأً من كل عيب.* لا تكن كالإسفنجة تتشرب كل خبر ومعلومة.. افحص أخبارك ودقق النظر في معلوماتك، وتأكد من مصادرها.. الشائعات مرض فتاك.* الثقة بالنفس سلاح الأقوياء، والعلم طوق نجاة في عالم السلبيات والمغريات.* نقل الهدهد الصورة كما شاهدها لم يحكم ولم يزد عليها.. بعض الناس اليوم يزيد في خبره، ويبسط لسانه بالسوء في أحكامه، ويقول الناس ما لم يقولوا.* قفلة..الحياة مدرسة خذ روائعها وتجنب أضرارها!@alomary2008
الجمعة 19 / 11 / 2021
مرض الوقت
تتسارع أحداث العالم بشكل محموم، ويسعى الإنسان إلى إنجاز مهام عديدة ليتمكن من مجاراة هذا التسارع، لذا تجد أننا أصبحنا نبحث عن حلول سريعة لما نعاني منه من مشاكل، فإذا أراد شاب أن يبني عضلات قوية ومشوار الرياضة طويل فإنه يأخذ مقويات وينفخ نفسه، تريد أن تتخلص من السمنة بشكل سريع فعليك بقص المعدة، الطبخ يحتاج إلى وقت اطلب وجبة من المطعم بخدمة التوصيل، تريد الحصول على كم كبير من المعلومات دون بذل جهد كبير في القراءة تعلم القراءة السريعة، لديك مهام كثيرة تحتاج لإنجازها في وقت قصير، إذن أنت في أمس الحاجة بأن تتخذ قراراتك بشكل سريع، وفي العالم أطلق الطبيب الأمريكي لاري دوسي مفهوم مرض الوقت، ويقول إن الفئات المختلفة من البشر على وجه الأرض أصبح لديهم وسواس بأن الوقت المتاح لنا قليل وسينفد بسرعة، وأننا بحاجة لأن نجري ونلهث لتدارك تسارع الحياة، مما شكل لدينا خوفا من الفناء وأننا لن نستطيع أن نحقق كل ما نريده، وهذا ما جعل فئات كثيرة من الناس متعددة المهام، ونتيجة لذلك أصبح الإنسان يفقد الإحساس بنفسه وبكل ما حوله، وأصبح يلهث عن سراب السعادة التي يظن أنه سيجدها بكثرة إشغال نفسه واستغلال كل ثانية من وقته دون مراعاة لحاجاته الروحية أو النفسية أو العائلية. قال عليك الصلاة والسلام (إن روح القدس نفث في روعي، أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها، وتستوعب رزقها، فاتقوا الله، وأجملوا في الطلب، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله، فإن الله تعالى لا ينال ما عنده إلا بطاعته). وهنا قد يقول قائل، إذن دعنا نجلس وننتظر ولا نتحرك ورزقنا سيصلنا من غير تعب، وهذا الأمر بالطبع غير صحيح فلا الركض الزائد وراء متطلبات الحياة التي لا تنتهي ومجاراة من هم أكثر منا غنى وترف صحيح، ولا الركود والدعة وترك العمل صحيح أيضا، بل لا إفراط ولا تفريط، قال عز من قائل (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين). الحياة نعمة لا تقتل بالإفراط في العمل وتناسي حق النفس في الراحة وحق الزوجة والأبناء في الرعاية والمصاحبة وحق صلة الرحم في المتابعة والتفقد. وقد نصح سلمان الفارسي رضى الله عنه أبا الدرداء رضي الله عنه فقال (إن لنفسك عليك حقا، ولربك عليك حقا، ولضيفك عليك حقا، وإن لأهلك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه). قال الإمام علي عليه السلام: عليك بتقوى الله إن كنت غافلا..... يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري. فكيف تخاف الفقر والله رازقا..... فقد رزق الطير والحوت في البحر. ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة..... ما أكل العصفور شيئا مع النسر.@azmani21
الأربعاء 01 / 12 / 2021
"برنت" يرتفع إلى أكثر من 72 دولار للبرميل
ارتفع سعر برميل نفط القياس العالمي "برنت" للمعاملات الآجلة بنسبة 4.55 %، ليصل سعره إلى 72.50 دولار للبرميل.وحقق خام غرب تكساس الوسيط WTI مكاسب بنسبة 4.38 % , ليتداول عند سعر 69.15 دولار للبرميل.