• تغسيل الجثامين في مغتسلات البلدات المجاورة و تعاون 7 جمعيات خيرية لنقلهم


في سبعة قبورمتجاورة .. شيع أهالي الأحساء بالدموع ضحايا عائلة العبدرب الرضا، بعد أن ارتقت أرواحهم إلى بارئها إثر حادث مروري وقع للعائلة في سلطنة عمان الشقيقة الثلاثاء الماضي.

بينما تحوّلت بلدة الحليلة إلى مأتم عزاء كبير، بعدما ودّعوا الجثامين السبعة في موكب جنائزي مهيب بمشاركة غفيرة من مختلف مدن الأحساء وبلداتها، ودفنهم تحت تراب مقبرة البلدة بإمامة الشيخ عبدالله السناوي.

بدأت مراسيم التشييع عصر اليوم الجمعة حيث تمت عملية التغسيل والتجهيز في أكثر من مغتسل في البلدات المجاورة عند الساعة الرابعة عصراً، ثم إقامة صلاة المغرب في ساحة المغتسل بإمامة الشيخ عبدالله السناوي، بعدها صلاة الجنازة على المتوفين، ثم التشييع مباشرة، وسيتم تقبل التعازي بعد انتهاء مراسيم الدفن في ساحة المغتسل الخارجية، وتلافيا للازدحام أهابت اللجنة المنظمة للعزاء بأبناء الحليلة الذهاب إلى المقبرة سيرا على الأقدام، وايقاف السيارات في موقع الزواج الجماعي، كما تم تخصيص ثلاث حافلات لنقل المشاركين في التشييع من موقع الزواج الجماعي إلى المقبرة ذهاباً وإياباً وباستمرار حتى انتهاء المراسيم.




7 جمعيات

فيما تعاونت 7 جمعيات خيرية من عموم الأحساء تولت نقل الجثامين بواسطة 7 اسعافات نقلتها من الدمام إلى المحافظة وأودعتها ثلاجة الموتى بمستشفى الولادة والأطفال بمدينة المبرز، بينما كان في استقبال الجثامين في مطار الدمام، عضو اللجنة الأهلية طاهر العيثان، وعلي معتوق البلادي، وعبدالخالق العبدربالرضاء، وقدّم العيثان شكره للجمعيات المشاركة وهي: جمعية الحليلة الخيرية، وجمعية الجشة، وجمعية الرميلة، وجمعية الجبيل، وجمعية المواساة بالقارة، وجمعية البطالية، وجمعية الجفر.




وقت الوصول

وكانت الجثامين وصلت في ساعات الصباح الأولى بعد منتصف الجمعة، على متن طائرة قادمة من سلطنة عمان إلى مطار الملك فهد الدولي بالدمام، وذلك برفقة الابن الأكبر للعائلة يوسف أحمد العبد رب الرضا، ويوسف صالح العبد رب الرضا، ويوسف احمد العبد رب الرضا، وصالح سالم الحجي.




المتوفون

والد الأسرة أحمد صالح العبدرب الرضا 65 عاما، وزوجته مدينة سالم الحجي 60 عاما ربة بيت، وشقيقته سهى 35 عاما، والشقيقة فاطمة عمرها 28 عاما، وحفيد الأسرة جعفر لم يتجاوز عمره 5 سنوات، وعهد لطفي العبد رب الرضا 19 عاما، وعلي لطفي العبد رب الرضا20عاما.




المصابون

وما يزال 5 مصابين يتلقون العلاج في مستشفيات سلطنة عمان وهم: لطفي العبدرب الرضا وزوجته ليلى العباد، وابنه علي، وشقيقته زينب أحمد العبدرب الرضا وأبناء شقيقته سعود وزهراء طالبان في المرحلة الابتدائية.

ويذكرأن الأسرة كانت قد تعودت على السفر برا لسلطنة عمان في بعض الإجازات، حيث رب الأسرة متقاعد من السلك العسكري على رتبة ملازم في قطاع البحرية، بينما فاطمة أرملة توفى زوجها قبل سنتين، أما الفقيدة سهى تعمل ممرضة في أحد مستشفيات الأحساء الحكومية، وعهد وعلي لطفي العبد رب الرضا يدرسان على مقاعد الثانوية العامة

  • تغسيل الجثامين في مغتسلات البلدات المجاورة و تعاون 7 جمعيات خيرية لنقلهم


في سبعة قبورمتجاورة .. شيع أهالي الأحساء بالدموع ضحايا عائلة العبدرب الرضا، بعد أن ارتقت أرواحهم إلى بارئها إثر حادث مروري وقع للعائلة في سلطنة عمان الشقيقة الثلاثاء الماضي.

بينما تحوّلت بلدة الحليلة إلى مأتم عزاء كبير، بعدما ودّعوا الجثامين السبعة في موكب جنائزي مهيب بمشاركة غفيرة من مختلف مدن الأحساء وبلداتها، ودفنهم تحت تراب مقبرة البلدة بإمامة الشيخ عبدالله السناوي.

بدأت مراسيم التشييع عصر اليوم الجمعة حيث تمت عملية التغسيل والتجهيز في أكثر من مغتسل في البلدات المجاورة عند الساعة الرابعة عصراً، ثم إقامة صلاة المغرب في ساحة المغتسل بإمامة الشيخ عبدالله السناوي، بعدها صلاة الجنازة على المتوفين، ثم التشييع مباشرة، وسيتم تقبل التعازي بعد انتهاء مراسيم الدفن في ساحة المغتسل الخارجية، وتلافيا للازدحام أهابت اللجنة المنظمة للعزاء بأبناء الحليلة الذهاب إلى المقبرة سيرا على الأقدام، وايقاف السيارات في موقع الزواج الجماعي، كما تم تخصيص ثلاث حافلات لنقل المشاركين في التشييع من موقع الزواج الجماعي إلى المقبرة ذهاباً وإياباً وباستمرار حتى انتهاء المراسيم.




7 جمعيات

فيما تعاونت 7 جمعيات خيرية من عموم الأحساء تولت نقل الجثامين بواسطة 7 اسعافات نقلتها من الدمام إلى المحافظة وأودعتها ثلاجة الموتى بمستشفى الولادة والأطفال بمدينة المبرز، بينما كان في استقبال الجثامين في مطار الدمام، عضو اللجنة الأهلية طاهر العيثان، وعلي معتوق البلادي، وعبدالخالق العبدربالرضاء، وقدّم العيثان شكره للجمعيات المشاركة وهي: جمعية الحليلة الخيرية، وجمعية الجشة، وجمعية الرميلة، وجمعية الجبيل، وجمعية المواساة بالقارة، وجمعية البطالية، وجمعية الجفر.




وقت الوصول

وكانت الجثامين وصلت في ساعات الصباح الأولى بعد منتصف الجمعة، على متن طائرة قادمة من سلطنة عمان إلى مطار الملك فهد الدولي بالدمام، وذلك برفقة الابن الأكبر للعائلة يوسف أحمد العبد رب الرضا، ويوسف صالح العبد رب الرضا، ويوسف احمد العبد رب الرضا، وصالح سالم الحجي.




المتوفون

والد الأسرة أحمد صالح العبدرب الرضا 65 عاما، وزوجته مدينة سالم الحجي 60 عاما ربة بيت، وشقيقته سهى 35 عاما، والشقيقة فاطمة عمرها 28 عاما، وحفيد الأسرة جعفر لم يتجاوز عمره 5 سنوات، وعهد لطفي العبد رب الرضا 19 عاما، وعلي لطفي العبد رب الرضا20عاما.




المصابون

وما يزال 5 مصابين يتلقون العلاج في مستشفيات سلطنة عمان وهم: لطفي العبدرب الرضا وزوجته ليلى العباد، وابنه علي، وشقيقته زينب أحمد العبدرب الرضا وأبناء شقيقته سعود وزهراء طالبان في المرحلة الابتدائية.

ويذكرأن الأسرة كانت قد تعودت على السفر برا لسلطنة عمان في بعض الإجازات، حيث رب الأسرة متقاعد من السلك العسكري على رتبة ملازم في قطاع البحرية، بينما فاطمة أرملة توفى زوجها قبل سنتين، أما الفقيدة سهى تعمل ممرضة في أحد مستشفيات الأحساء الحكومية، وعهد وعلي لطفي العبد رب الرضا يدرسان على مقاعد الثانوية العامة