دار اليوم



رؤيتنا: أن نكون داراً إعلامية متكاملة الأنشطة رائدة على المستوى الوطني.

رسالتنا: نحن دار إعلامية سعودية ننطلق من المنطقة الشرقية، نسعى لتقديم خدمات ومنتجات إعلامية متكاملة ومتميزة محلياً و خارجياً بمهنية وتقنية متقدمة، تحقيقاً لأهدافنا ودورنا الوطني ومسئوليتنا الاجتماعية.

أهدافنا الاستراتيجية:

  • 1. تعزيز الريادة في المنطقة الشرقية وتدعيم الوضع التنافسي في باقي مناطق المملكة.
  • 2. تطوير خدمات إعلامية متكاملة لاستثمار إمكانيات الدار وتنويع مصادر الدخل.
  • 3. توسيع قاعدة العملاء وتلبية احتياجاتهم والوصول إلى مستوى طموحاتهم.
  • 4. تطوير الموارد البشرية وتوفير بيئة عمل ملائمة للإبداع.
  • 5. تطوير البنية التقنية وتكاملها واستخدامها في كافة مجالات العمل بالدار.
  • 6. تحقيق عوائد مالية لمواصلة النمو وتعزيز حقوق الشركاء.
  • 7. تنمية دور الدار في خدمة المجتمع.

قيمنا في العمل:

العملاء: نكرس كافة جهودنا لخدمة عملائنا وتحقيق رضاهم والتواصل معهم واستطلاع رغباتهم.

الجودة: نلتزم بأفضل معايير الجودة في خدماتنا ومنتجاتنا والتي عليها تبنى سمعتنا وصورتنا.

أسلوب العمل: نحرص على الالتزام بأفضل المعايير المهنية والمصداقية في جميع ممارساتنا.

الموارد البشرية: نستثمر في الموارد البشرية ونشجع التعليم المستمر ونكافئ المتميزين ونتيح الفرص المتكافئة لجميع منسوبي الدار.

الشركاء: نعمل على أن يكون الشركاء فخورين بالدار وبما تحققه من عوائد. المجتمع: نؤمن بأن علينا مسؤولية لخدمة الوطن والمجتمع ونضع ذلك نصب أعيننا في مختلف نشاطاتنا.

العمل الجماعي: نشجع وندعم العمل بروح الفريق الواحد

تاريخ الدار

تحتل دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر مكاناً متميزاً بين شقيقاتها المؤسسات الصحفية في المملكة والتي تحظى برعاية الدولة ممثلة بوزارة الإعلام، وتأتي صحيفة اليوم والتي تصدر عن هذه الدار ضمن المنظومة الإعلامية الناجحة بالمملكة. وقد بدأت هذه الصحيفة مسيرتها مع صدور نظام المؤسسات الصحفية عام 1383هـ عندما فكر نخبة من الرجال المخلصين إصدار صحيفة في المنطقة، حيث صدر العدد الأول بتاريخ 20 شوال 1384هـ الموافق 21 فبراير 1965م وكانت تصدر مرة في الأسبوع بثماني صفحات، ثم تحولت إلى جريدة نصف أسبوعية اعتباراً من العدد رقم 164، وتاريخ 2 ذو الحجة 1385هـ الموافق 24 مارس 1966م. ثم بدأت تصدر ثلاث مرات في الأسبوع اعتباراً من العدد رقم 514، وتاريخ 19 رجب 1391هـ الموافق 8 سبتمبر 1971م باثنتي عشرة صفحة. ثم تحولت إلى جريدة يومية اعتباراً من العدد رقم 1320، وتاريخ 29 رجب 1398هـ الموافق 4 يونيو 1978م وتتجاوز صفحاتها الأربعين وتنفرد بملاحق يومية وأسبوعية متخصصة تميزت بها بين الصحف.

وقد تولى رئاسة مجلس إدارتها الشيخ / حمد المبارك (رحمه الله)، حيث شهدت الدار سلسلة من الإنجازات المتقدمة

توجت بانتقال الأجهزة الإدارية والتحريرية إلى مبنى الدار الجديد المزود بكافة الإمكانيات والتجهيزات الحديثة للإنتاج الصحفي. ثم أتى بعده سعادة الأستاذ / أحمد بن عبد الله الزامل (رحمه الله)، ثم معالي المهندس / عبد العزيز بن محمد الحقيل ويتولى رئاسة مجلس إدارتها حاليا الأستاذ / الوليد بن حمد آل مبارك.

وكان الشيخ / عبد العزيز التركي (رحمة الله) أول مدير عام للدار، ثم أتى بعده الدكتور / عمر الزواوي ثم الشيخ / حمد المبارك (رحمة الله) حيث كان المدير العام ورئيس مجلس الإدارة، ثم الأستاذ / مساعد الخريصي، ثم الأستاذ / صالح الحميدان ، ثم الأستاذ/ عبدالإله الربيعة وهو المدير العام الحالي للدار.

أما القيادات التحريرية فكانت كالتالي:

  • 1 الأستاذ / حسين خزندار - أول رئيس تحرير
  • 2 الأستاذ / حسن المطرودي
  • 3 الأستاذ / محمد البازعي
  • 4 الأستاذ / خليل الفزيع
  • 5 الأستاذ / محمد الصويغ
  • 6 الأستاذ / محمد العجيان
  • 7 الأستاذ / محمد العلى
  • 8 الأستاذ / عثمان العمير
  • 9 الأستاذ / خليل الفزيع
  • 10 الأستاذ / صالح العزاز
  • 11 الأستاذ / عتيق الخماس
  • 12 الأستاذ / خليل الفزيع
  • 13 الأستاذ / سلطان البازعي
  • 14 الأستاذ /عتيق الخماس
  • 15 الأستاذ / محمد الوعيل
  • 16 الأستاذ / عبدالوهاب الفايز - رئيس التحرير حالياً
  • وقد عمل في هذه الجريدة وفي فترات متفاوتة عدد من الأدباء العرب منهم الشاعر الفلسطيني محمد القيسي والروائي عبدالكريم السبعاوي والكاتب عبدالعزيز السيد والناقد رجاء النقاش، والكاتب صالح الحاجة من تونس، والإعلامي محمد البوعناني من المغرب، وغيرهم.