عقد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية اجتماعا أمس مع معالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين وذلك بمكتب سموه في جدة.وتم خلال الاجتماع بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين خاصة فيما يتعلق بالشئون الأمنية.وحضر الاجتماع صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية.وقد أقام سمو وزير الداخلية مأدبة غداء في مكتبه بجدة أمس تكريما لمعالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين والوفد المرافق لمعاليه.وحضر المأدبة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية وعدد من المسئولين.وكان معالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين قد وصل والوفد المرافق له إلى جدة أمس في زيارة للمملكة.
وكان في استقبال معاليه بمطار الملك عبد العزيز الدولي صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية
من جانبه عبر معالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين عن سعادته بالزيارة التي قام بها للمملكة العربية السعودية واعتزازه بلقاء أخيه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية.
وأوضح معاليه في تصريح صحفي قبيل مغادرته جدة مساء أمس أن زيارته تأتى في إطار التشاور المستمر والتنسيق المشترك باعتبار أن أمن البلدين الشقيقين واحد وكل لا يتجزأ ويمثل أمن كل منهما امتدادا وعمقا لأمن الآخر وأنها فرصة جيدة لمتابعة المتغيرات والمستجدات الأمنية ومواصلة بحث الأمور والموضوعات الهادفة إلى تطوير التعاون وتعميق التكامل الأمني القائم لكل ما فيه الأمن والخير والمصلحة المشتركة للبلدين تجسيدا للتوجيهات السديدة والكريمة لقيادتيهما الحكيمتين.
وقال معاليه: ان ذلك يأتي في إطار ما يجمع بينهما من علاقات عميقة وروابط تاريخية وصلات وثيقة ومتينة و ما يربط الشعبين الشقيقين من أواصر حميمة ووشائج القربى التي تزداد رسوخا وقوة ومتانة في كافة المجالات وعلى جميع الأصعدة والمستويات.
وأشاد معالي وزير الداخلية البحريني بجهود المملكة العربية السعودية الرائدة في مكافحة الإرهاب الدولي ودعمها الكامل وتعاونها الوثيق مع الجهود الدولية الرامية إلى محاصرة ومكافحة الإرهاب في العالم ومنع وقطع مصادر تمويله.
ونوه معاليه بدور المملكة في دعم الأمن والسلم الدولي وأمن واستقرار منطقة الخليج والعالم مسجلا إعزازه وتقديره للجهود الكبيرة التي بذلتها أجهزة الأمن السعودية في مواجهة العناصر الإرهابية بكفاءة متميزة وقدرات في الكشف عن الخلايا الإرهابية وإحباط وإفشال مخططاتها وأهدافها الإجرامية.
وأثنى معاليه على ما حققته وزارة الداخلية السعودية ورجال الأمن من نتائج مهمة وإنجازات باهرة في هذا الشأن مؤكدا موقف مملكة البحرين الثابت المتضامن مع شقيقتها المملكة العربية السعودية والوقوف معا صفا واحدا ودعم البحرين الكامل ومساندتها بلا حدود لكل ما اتخذته وتتخذه المملكة من إجراءات لمحاربة التطرف والقضاء على فلول الإرهاب وترسيخ الأمن والاستقرار الذي تنعم به.
وعبر معالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة في ختام تصريحه عن صادق تمنياته الطيبة للمملكة العربية السعودية وشعبها بالمزيد من الرفعة والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظهم الله.
وغادر معالي الشيخ محمد بن خليفة ال خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين والوفد المرافق له جدة اليوم بعد زيارة للمملكة.
وكان في وداع معاليه بمطار الملك عبد العزيز الدولي صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية. كما كان في وداع معاليه مدير عام حرس الحدود الفريق طلال عنقاوى ومدير الأمن العام الفريق سعيد بن عبد الله القحطانى ونائب مدير المباحث العامة اللواء محمد الضلعان ومدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث بالنيابة اللواء سعود بن صالح الداوود ومدير عام الجوازات اللواء عبدالعزيز سجينى وعدد من المسئولين.