القصة القصيرة أو الاقصوصة هي النسيج الأدبي الخاص بالسرد الحكائي النثري الأقصر من الرواية، وتهدف إلى تقديم حدث وحيد غالبا ضمن مدة زمنية قصيرة ومكان محدود ويكون بالعادة للتعبير عن موقف أو جانب من جوانب الحياة، ومن المعروف أن للقاص السعودي حضورا كبيرا بالملتقيات العربية للقصة القصيرة، وقد جنت لهم هذه الملتقيات العديد من الافكار والتطور عبر التلاقح الادبي، كما شهدت المملكة العديد من ملتقيات القصة القصيرة، إلا أنها لم تكن بالمستوى الذي يسعون ويطمحون إليه.

الحاجة للتعاون
في البداية أكد القاص محمد البشير أنه يضم صوته لكل من ينادي بضرورة أن يكون للقصة القصيرة حضور قوي في بلدنا ووطننا بطريقة ترفع من شأن هذا الادب وفي نفس الوقت تشرف الوطن.
وقال: «لا شك أن هناك ملتقيات عُقدت للقصة القصيرة في مناطق مختلفة من المملكة، آخرها ما قام به كرسي الأدب السعودي بجامعة الملك سعود بعقد ملتقى علمي عن القصة القصيرة، والقصة القصيرة جداً هذا العام، ومن قبله ملتقى للقصة الصغيرة جداً بالقصيم، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا نجد تفاعلاً وحضورا كبيرا في بعض الملتقيات الخارجية، ويغيب التفاعل والحضور في ملتقيات اخرى؟، حيث نجد بعض القاصين يتكبد عناء السفر وتكاليف حضور ملتقيات خارج المملكة، فيما لا نجدهم يساهمون بالحضور والمشاركة في ملتقيات القصة القريبة، لذلك من الضروري ان تطرح هذه الاسئلة للنظر بها بعين العناية دون تلاوم بين المؤسسة والمثقف للوصول لنهاية هذه الاشكالية للخروج بشكل يليق بالقصة».
واضاف البشير: «القصة بحاجة إلى مزيد من الملتقيات والدراسات، ومزيد من الحضور الفاعل من الكتاب والباحثين، ومزيد من الرعاية بمطبوعاتها من المؤسسات الثقافية، وهذا ما ينسحب إلى كل جنس أدبي بوجود عدد مناسب من الكتاب والباحثين في وطننا لإقامة ملتقيات لا ملتقى واحد، وفي أطراف وطننا من شرقه لغربه ومن شماله لجنوبه وبصورة لائقة متى ما تخلصنا من البيروقراطية، وحل روح التضافر والعناية بالقصة كفن، ومتى ما حمل همها قاص كخالد اليوسف، ووجد من يسانده من مؤسسات كما جرى في كرسي الأدب السعودي، ومتى ما عاد نادي القصة إلى الساحة مرة أخرى بصورته الأولى أو بصورة محدثة تليق بالزمان والمكان».

تراجع القصة
وأشار القاص خالد الخضري إلى أن القصة القصيرة تراجعت كثيرا من حيث اهتمام النقاد والقراء بهذا الفن الذي لم يعد له حضوره كما كان في الثمانينيات، مع بروز الاتجاه الحداثي في المملكة وما بعدها، خصوصا بعد أن اكتسحت الرواية الوسط الثقافي في المملكة العربية السعودية وتمكنت من كسب الجولة، يأتي ذلك كله بسبب قلة وندرة القراء للأدب عموما وللقصة خصوصا، حيث إننا أمة في عصر يصدق فيه من يصفنا بأمة اقرأ التي لا تقرأ.
ويضيف الخضري: «على الرغم من أني كاتب قصة ومصنف ضمن الجيل الثالث من كتاب القصة في المملكة وقد صدرت لي 5 مجموعات قصصية أولاها كانت كوابيس المدينة في العام 1996م، وآخرها ما صدر لي هذه الأيام تحت عنوان (أجساد نارية) قبل شهر من الآن، ومع ذلك لا أؤيد إقامة مثل هذه الملتقيات لعدم ايماني بجدواها، ففيها ضياع الجهد والوقت، وصرف لمال ليس منه طائل في ظل انحسار هذا الفن وتراجع الاهتمام به، مع اعتقادي بأن ملتقى الرواية سيكون ذا جدوى اكثر من ملتقيات القصة».

تهميش النقاد
من جهته، قال القاص صلاح القرشي: إن فن القصة القصيرة يعاني من تهميش كبير من قبل النقاد، إضافة لتقصير من قبل الأندية الادبية، ففي كل عام تصدر العديد من المجموعات القصصية التي لا تحصل حتى على تقديم إعلامي يليق بها، وأضاف: «من وجهة نظري فإن أكثر الملامين هنا هي الأندية الأدبية التي من واجبها الالتفات والاهتمام بكل الفنون الأدبية، وها نحن نرى الكثير من الأندية تقيم ملتقيات تعنى بمواضيع أكاديمية وتجعلها محورا لملتقيات جافة ومملة، فيما لا يجد فن عظيم ومهم كالقصة القصيرة ناديا واحدا يقيم ملتقى يعنى بالقصة القصيرة، وشخصيا لا أستغرب هذا من الأندية الأدبية، فأغلب أعضائها لا علاقة لهم بالأدب عموما، فما بالك بالقصة القصيرة».