جمعية المودة الخيرية تبحث وسائل تنمية مواردها وتحقيق التنمية المستدامة
كشفت جمعية المودة الخيرية للإصلاح الاجتماعي بمحافظة جدة عن استراتيجية خاصة تهدف لتنمية مواردها المالية واستثمارها بما يسهم في تحقيق الاستدامة وفق خطة خمسية تشمل المصاريف التشغيلية والبرامج والمشاريع وغيرها.
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التنمية والاستثمار بالجمعية برئاسة المهندس فيصل بن سيف الدين السمنودي أمين عام الجمعية، وعضوية كل من الأستاذ أحمد بن محمد باسودان والأستاذ فوزان بن عباس عبدالجواد والأستاذ فايز بن عبدالله الحربي والأستاذ زهير بن عبدالرحمن ناصر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، والأستاذ محمد بن علي آل رضي مدير عام الجمعية.
وأوضح أمين عام الجمعية رئيس لجنة التنمية والاستثمار المهندس فيصل بن سيف الدين السمنودي بأن الاجتماع بحث تشكيل مجلس شرفي للجمعية واستعراض خطة بناء منتج استدامة واضح للجمعية، مبيناً بأن الجمعية تسعى لتحقيق الاستدامة المالية وتحقيق التنمية المستدامة.
وأبان م. السمنودي بأن الجمعية تسعى لبناء استراتيجيات استدامة من خلال ابتكار طرق ملائمة لبناء منتج يحقق الاستدامة وخطة عمل تسهم في تنمية مواردها واستثمارها، فضلاً عن آليات الحصول على إيرادات تفي باحتياجات الجمعية ومتطلباتها.
وشدد أمين عام جمعية المودة على حرص الجمعية على التخطيط المالي والاستراتيجي وتحقيق موارد كافية على المدى المتوسط والبعيد لتحقيق أهداف الجمعية، مبيناً بأن اللجنة تحرص على تأمين مصادر مالية مستقلة تحقق الاستدامة المالية للجمعية وتضمن تنفيذ الخطة الاستراتيجية وتحقيق أهدافها واجتذاب الكوادر المحترفة وتحقيق الاستقرار الإداري والأهداف الاستثمارية والاجتماعية وتطوير قدرات الجمعية لتكون جمعية مستدامة ببرامجها ومبادراتها.
واختتم م. السمنودي حديثه بالتأكيد على سعي الجمعية للمساهمة في تنمية ورعاية وتمكين الأسرة وبناء مجتمع مستقر ومستدام من خلال جملة من البرامج والمبادرات التنموية، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى لأن تكون منارة مرشدة لتحقيق الاستقرار الأسري عبر التدريب والإرشاد والإصلاح الأسري والمساهمة في بناء المجتمع والحفاظ على الأسرة.