أنهت الجمعية العمومية للجمعية العلمية السعودية للأدب العربي انتخاباتها يوم الخميس الماضي بمقر الجامعة بالعابدية ، ومقرها جامعة أم القرى بمكة المكرمة بحضور عدد من أعضاء الجمعية العمومية .



وقد كرّمت الجمعية الأعضاء المؤسسين ، وهم الدكتور سليمان العايد ، والدكتور الحارثي ، والدكتور صالح بدوي ، والدكتور عبدالله القرني ، والدكتور صالح الزهراني .


ثم قدّم رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور ظافر العمري عرضا للتقرير السنوي للجمعية أشار فيه إلى اجتماعات مجلس الإدارة وأهم القرارات التي اتخذها المجلس ، وألمح إلى أهم منجزات الجمعية .


بعدها بدأت عملية الانتخاب وطلب من جميع من يرغب الترشح تعبئة النموذج ، وتقدم أربعة عشر شخصا ، وشكلت لجنة للإشراف على الانتخابات وتسلمت أوراق المترشحين ، وأصوات المرشحين ، وجاءت نتائج الانتخابات لمجلس الإدارة الجمعية على النحو التالي ..


الدكتور ظافر العمري من جامعة أم القرى رئيسا لمجلس الإدارة ، والدكتور عبد الله الحيدري من جامعة الإمام نائبا للرئيس ، والدكتور عبد الله حامد من جامعة الملك خالد في أبها أمينا عاما ، والدكتور أحمد العدواني من جامعة أم القرى أمينا للمال ، وعضوية كل من الدكتور صالح بدوي من جامعة أم القرى ومحمد بوديّ ، والدكتور حمد السويلم من جامعة القصيم والدكتور عبدالرحمن المحسني من جامعة الملك خالد في أبها والدكتور سامي الزهراني من جامعة الباحة ، وأربعة أعضاء احتياط هم .. الدكتور عايض القرني والدكتور إبراهيم العريني والدكتور علي الحارثي ومقبل الدعدي وصالح العوض .


وعقب الانتخابات أعرب رئيس مجلس الإدارة الدكتور ظافر العمري عن شكره لزملائه أعضاء الجمعية العمومية على ثقتهم في مجلس الإدارة الجديد ، مؤكداً استعداد مجلس الإدارة الجديد في العمل لخدمة الأدب والأديب في المملكة .


وقال " نحن أعضاء مجلس الإدارة أمامنا مرحلة قادمة من العمل الجاد الذي يحتاج إلى تعاون المجلس وأعضاء الجمعية ، فالرؤى المستقبلية ستكون مبنية على خطة منطلقة من رسالة الجمعية ورؤيتها وأهدافها ، وثقتنا كبيرة في أعضاء المجلس الذين لهم جهود واضحة في خدمة الأدب بالمملكة ، إذ سنبدأ قريبا في تشكيل فرق العمل لدراسة واقع الجمعية وتقويم أدائها خلال الفترة الماضية ، ثم تحديد أولويات المرحلة القادمة ، والجمعية بكل منتسبيها لديها طموح ورغبة جادة في العمل العلمي والإبداعي ، والتجديد النوعي في مسيرة الجمعية. وفي مشاريعنا القريبة ما نتوقع أن يكون إضافة وإنجازا في مجال اختصاص الجمعية " .


وأوضح العمري أن الجمعية بدأت الشراكة مع عدة جهات وفي مقدمتها الشراكة مع نادي الرياض الأدبي وقعتها الخميس الماضي ، وسبق ذلك توقيع اتفاقية مع نادي المنطقة الشرقية الأدبي ، واتفاق مبدئي مع نادي أبها الأدبي .


من جهته أكد رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض الدكتور عبدالله الحيدري رغبة مجلس الإدارة في مد جسور التعاون مع الجمعية ، مضيفاً أن الاتفاقية وقعت بحضور عدد من أعضاء الجمعية العمومية في جمعية الأدب العربي في مكة المكرمة ، حيث تتكون الاتفاقية من خمس عشرة مادة تتجه إلى تعميق أواصر التعاون والشراكة لخدمة أهداف الجهتين ، ومن المتوقع تنفيذ فعاليات مشتركة قريباً بإذن الله بعد الترتيب والجدولة لها من قبل لجنة النشاط المنبري في النادي.