يستعد النصراويون اليوم إلى إعلان أهم القرارات في تاريخ ناديهم من خلال الاجتماع الشرفي الذي سيُعقد في منزل رئيس هيئة أعضاء الشرف الأمير تركي بن ناصر، وينتظر أن يحمل الاجتماع الذي سيحضره 36 عضواً انضموا إلى الهيئة الجديدة لأعضاء الشرف العديد من القرارات الحاسمة، ومن أبرزه تولي منصب رئيس المكتب التنفيذي بعد استقالة رئيسه السابق الأمير منصور بن سعود من المنصب، ويتوقع أن يتم ترشيح الأمير طلال بن بدر لتولي المنصب، برغم ان الأخبار الواردة من الجهة الأخرى تؤكد ان الأمير ممدوح بن عبدالرحمن سيبحث عن التصويت في هذا الأمر خصوصاً انه يسعى لتولي هذا المنصب، وفي حال ما إذا نجح في مسعاه فإنه سيكون الأقرب لتولي هذا المنصب في ظل امتلاكه أكثر من نصف الأصوات للأعضاء الذين سيتواجدون في الاجتماع اليوم.


وسيطرح رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي مبادرة دعم الخزينة الخاوية التي تسبّبت في حرمان النادي من العديد من الالتزامات ومن أهمها اللاعب الأجنبي الرابع.

 وكشفت مصادر ان الإدارة ستطرح على الاجتماع عقد الشريك الاستراتيجي الاتصالات السعودية الذي ينتهي الموسم المقبل، بعد ان تقدّمت شركتان إحداهما خارجية لرعاية النادي لأربع سنوات مقبلة بمبلغ يتجاوز العقد الحالي بنحو 45 بالمائة.


36 عضواً انضموا إلى الهيئة الجديدة لأعضاء الشرف وطبقاً لمصادر نصراوية فإن تكتل عدد من أعضاء الشرف المؤثرين سيطرح على الاجتماع إبعاد نائب الرئيس الحالي عامر السلهام على أن توكل المهمة لأحد الشرفيين الحاليين، إلى جانب إسناد مهمة الإشراف على فريق كرة القدم إلى عضو هيئة أعضاء الشرف الحالية الأميــر فيصل بن تركي بن عبدالله .

وسيكون موضوع غياب الثلاثي عمران العمران وسامي الطويل وسليم عجينه مطروحاً على الاجتماع وابتعادهم عن النادي في الفترة الأخيرة كونهم من ابرز الداعمين للفريق في العقد الماضي، وينتظر أن يتولى الأمير عبدالحكيم بن مساعد موضوع إنهاء مقاطعة الثلاثي للنادي وتقريب وجهات النظر مع الإدارة الحالية.