اضطرّ "جاليليو جاليلي" تحت نيْرِ وقهر الكنيسة أن يسجّل اعترافاً بتراجعه عن كل ما ورد بكتابه: "حديثٌ حول نظامين رئيسين للعالم Dialogue Concerning the Two Chief world System " الذي هوى صخرةً في حوض العقل الفلكي السائد بالقرن السابع عشر، أعلن فيه أن الأرضَ ليست مركز الكون وأنها تدور حول الشمس.. واضطرب رجالُ الكنيسة اضطرابا عظيما، ففي نسكهم أن الأرضَ ثابتةٌ لا تدور، وأنها مركز الكون..


.. وكان جاليليو المسكين خائفا مرتعشا راكعاً على ركبتيه أمام رجال الكنيسة يكتب اعترافَه الأليم بأن الأرض لا تدور.. وكان يتمتم بتواصل كالهذيان بفحيحٍ خفيض: "إيبور سي موفي، إيبور سي موفي.." أي: "ولكنها تدور!"

زرت جمعية رائعة ومنظمة وراقية وعلمية تضوع بها روحُ جمال المعرفة والعطاء والعمل المنقطع من أجل الناس والأمّة، وهي "جمعية طلاب الطب"، هذه الجمعية التي أراقب أعمالَها من سنوات وقدمت مشاريع توعوية كبرى للناس في مجالات الأمراض المنتشرة.. والملفت بهذه الجمعية أنها بادرة طلابية مستقلة بحتة، وقلت لهم إنكم شموس تعطي نورها بلا مقابل ولا ادعاء، وهذا صحيح، فتكاليف تشغيلها الباهظة إنما هي من جيوب الطالبات والطلبة الهزيلة، وهم لا يشكون بل لديهم الاستعداد لوضع مزيد من المال، وبذل مزيد من الجهد، ولكن..


ولكن آهٍ من هؤلاء الذين لا يعملون من أجل المجتمع، ويؤلمهم أن يعمل الآخرون، ولا علينا منهم لو أنهم ليسوا أصحاب سلطة مباشرة قاطعة.. إن منتمي الجمعية يشكون من عدم فهم وتقبل "بعض" عمداء كليات الطب لهم، وهذا أذهلني، وأقلقني، ولولا قليل من العقل لمزقت ملابسي.. ليه؟إذا كانت عندنا فئة شابة تريد أن ترتقي بالأمّة حبا بها.. أتقفون ضدها؟ كيف تبررون ذلك؟ قد تجدون تبريرا أمام مديري جامعاتكم، . لكن لن تملكوا تبريراً أمامهم، ولا أمام الناس.. والأهم كيف ستبررون أمام الله؟!ما ذنبهم؟ أتعاقبونهم لأنهم أحبّوا الخير؟ أتعاقبونهم لأنهم لبّوا النداءَ الإلهي بنفع ناسهم؟ ألأنهم ضحوا بوقت ثمين؟ وعندما يكون الوقتُ ثميناً عند كل تلميذ فإن قيمته تتضخم عند طلاب الطب بالذات، ومع ذلك هم يتزاحمون على العطاء.. إذا كانت عندنا فئة شابة تريد أن ترتقي بالأمّة حبا بها.. أتقفون ضدها؟ كيف تبررون ذلك؟ قد تجدون تبريرا أمام مديري جامعاتكم.. لكن لن تملكوا تبريراً أمامهم، ولا أمام الناس.. والأهم كيف ستبررون أمام الله؟!

لا تنهض أمةٌ إلا بجناحَي العمل الرسمي والعمل الاجتماعي، وأسأل عقولكم قبل ضمائركم أيطير طائرٌ بجناح، مهما قوى وتعضل الجناحُ الوحيد؟

قلت للأطباء الصغار المتحمسين الأقوياء القلب والنية والمحبة، لا تجادلوا ولا تواجهوا عمداءكم، بل واصلوا عملكم فإن الله معكم وهو وعدنا بذلك.. ولأن المجتمعَ الذي تعملون من أجله هو الذي يجب أن يحميكم كي لا تتشتتوا بين العمل التطوعي الراقي، والمواجهة مع قوى تفوقكم. ولأن العملَ الطيب رغم كل شيءٍ فسيستمر وينمو..

ولأن الأرضَ رغم كل شيءٍ.. تدور!