ألزمت الهيئة العامة للغذاء و الدواء شركات نقل الأدوية والمستحضرات الصيدلانية والعشبية والبيطرية ، بضرورة وضع الأدوية المنقولة ضمن حاويات مبردة تحتوي على مؤشرات تسجيل لدرجة الحرارة طوال فترة شحن وتخزين الدواء لمعرفة ظروف التخزين والمراحل التي مرت بها شحنة الدواء ،

 وذلك في إطار سعي الهيئة لتطبيق أسس ممارسة التخزين والتوزيع الجيد ، و أوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور محمد الكنهل في كلمة ألقاها بورشة عمل إمدادات الأدوية المبردة التي اختتمت أمس أن الهيئة فرضت هذه الإجراءات والاشتراطات لضمان مأمونية نقل وتخزين وتوزيع الأدوية عند الظروف الملائمة لها من تصنيع الدواء مروراً بالسلسلة حتى وصول الدواء للمريض لاسيما أن المملكة تقع ضمن نطاق مناخي حرج الأمر الذي يؤثر على جودة الأدوية ، فيما أكد نائب الرئيس لشؤون الدواء في الهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور صالح باوزير أن الدراسات تشير إلى أن الأدوية التي يتلقاها المرضى تفقد فعاليتها نتيجة نقلها وحفظها بطريقة مخالفة للمواصفات عبر وسائل غير مبردة وخصوصاً المستحضرات البيولوجية التي يستلزم حفظها ونقلها عند درجات حرارة ملائمة للمحافظة على جودتها وثباتيتها لكون الحرارة تؤدي لتكسر تلك الأدوية مما ينتج عنه أدوية غير فعالة أو نواتج ضارة تؤثر على صلاحية الدواء وتنعكس سلبا على المريض إضافة للخسائر الاقتصادية التي تتكبدها الشركات والدول نتيجة تلف الأدوية .

 وكانت ورشة "إمدادات الأدوية المبردة" قد ناقشت تحسين عمليات ادارة سلسلة إمدادات الأدوية المبردة وممارسات التخزين والتوزيع الجيد .