برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبد العزيز، يفتتح معرض «ابداعات مصرية» الاثنين المقبل بجدة، ويشارك فيه نخبة من رواد الحركة التشكيلية المصرية.
ويستمر المعرض لمدة أسبوعين، وسيخصص اليوم الأول للسيدات من الزوار، فيما بقية الايام خصصت للعوائل.
أوضح ذلك مدير أتيليه جدة منظم المعرض هشام قنديل، الذي أشار إلى انه سيقام على هامش المعرض حوار تشكيلي مفتوح عن الحركة التشكيلية المصرية بالتعاون مع القنصلية المصرية بجدة، مشيرا إلى أن نحو سبعين فنانا تشكيلياً مصرياً يشاركون في المعرض.
وقال قنديل ان هذا المعرض هو أهم المعارض التي ينظمها الاتيليه على الاطلاق، موضحا ان الاعداد إليه استغرق فترة طويلة، وان الفنانين المشاركين (من جيل الرواد وجيل الوسط والمعاصرين) يجتمعون لاول مرة بعيداً عن مصر بهذه الكثافة.
واختار اتيليه جدة للفنون الجميلة ان تكون هذه البانوراما الفنية والثقافية حافلة بالتنوع والتمايز لاتاحة فرصة أكبر لمعظم الاتجاهات الفنية التي يجمع بينها خيط عنوانه التميز الشديد الى درجة الريادة والسبق الكاملين لأسماء كثيرة تشارك اعمالها هذه الاحتفالية الكبرى.
وقال هشام قنديل: ان الفنانين الذين نحتفي بابداعهم ينتمون الى مدارس فنية متنوعة ومتعددة حفرت عميقا في تاريخ التشكيل العربي وربما العالمي وقد كنا حريصين على أن تكون هذه الأعمال منتمية لاجيال وعصور مختلفة بما يحقق الثراء والعمق والشمولية، بحيث يكون تلخيصا حقيقيا لمسيرة أكثر من مائة عام من الفن المصري منذ البدايات الاولى مع راغب عياد مرورا بالفنانين الاوائل امثال محمد ناجي ومرورا بمرحلة أخرى تألقت فيها أسماء سيف وانلي وأدهم وانلي وبيكار وصلاح طاهر.
وأضاف: لعل في حضور كوكبة من التشكيليين الراحلين والمعاصرين استحضارا لرموز الحركة التشكيلية المصرية من المؤسسين والرواد، في حوار بين القديم والجديد بما يعد تاريخا ثقافيا واجتماعيا وسياسيا لمسيرة مصر في أكثر من مائة عام.
وأوضح أنه لولا دعم ورعاية صاحبة السمو الملكي الاميرة جواهر بنت ماجد ما كان لنا أن نستضيف هذه البانوراما الفنية الثقافية المهمة، لتؤكد بذلك أنها الراعية الأولى لكل انجاز فني تشكيلي جاد خاصة اذا كان يصب في قناة اللقاء والحميمية العربية.
وأشار الفنان التشكيلي طه الصبان إلى أن المعرض هو أهم الأحداث التشكيلية التي تشهدها المملكة هذا العام، لما يضم من اسماء تشكيلية كبيرة في عالم التشكيل المصري والعربي ولم نكن نرى هذه الاعمال الا في متاحف الفن في مصر، موضحا ان المعرض يتيح للجمهور السعودي الاطلاع بعمق على هذه التجربة التشكيلية الرائدة، التي تعد اقدم التجارب التشكيلية العربية، فضلا ان احتكاك الفنان التشكيلي السعودي مع أصحاب هذه التجارب يثري. متمنيا ان يصحب المعرض نقاش فني وثقافي فريد.
وأعرب رئيس قطاع الفنون التشكيلية المصرية الفنان محسن شعلان عن سعادته بمشاركته في هذا المعرض المتميز داخل المملكة، خاصة أن الحركة التشكيلية السعودية تعيش أزهى عصورها.
وألمح شعلان إلى ان القاهرة ستستضيف قريبا معرض لـ 15 فنانا سعوديا في دار الاوبرا المصرية بالتعاون مع اتيليه جدة للفنون الجميلة.
أما الفنان فهد الحجيلان فيري أن المعرض بمثابة متحف متنقل للفن المصري في مختلف عصوره. وقال: اصبح ما كنا نعتبره حلما، ولم يكن يخيل لي اني سأشاهد اعمال سيف وادهم وانلي واللذين تأثرت باعمالهما الى حد كبير، معتبرا المعرض خطوة جيدة لتبادل الخبرات التشكيلية مع مصر واثراء الحوار التشكيلي والثقافي بين البلدين.
ومن بين المشاركين في المعرض رائدا الحركة التشكيلية المصرية راغب عياد ومحمد ناجي، إضافة إلى وسيف وانلي وأدهم وانلي وصلاح طاهر وبيكار وكامل مصطفى وحافظ الراعي ومحمد صبري وتحية حليم وصبري راغب وكامل غندر وآدم حنين وثريا عبدالرسول وفرغلي عبدالحفيظ وفاروق حسني ومحسن شعلان وسيد سعد الدين ونازلي مدكور.