تتفرد «جماهير الغربية» بأهازيجها التي تلامس القلوب، وبعشقها الجنوني الذي بات مضربا للأمثال، فمجرد حضورها يكفي لنشر الفرحة والبهجة بين كافة المتابعين، ليتغنى بروعتهم الكتاب والإعلاميون والمعلقون.

وعلى مدار سنوات طويلة، انحصرت المتعة الجماهيرية على مستوى كرة القدم في الغربية بين العملاقين الاتحاد والأهلي، لكن صعود أحد في الموسم الماضي، وعودة الوحدة لمقارعة الكبار في العام الحالي، زادا من حجم المتعة المنتظرة في المباريات التي تقام هنالك في غرب المملكة، خصوصا حينما يلتقي فريقان من الفرق الـ(4) وجها لوجه.

اليوم، سيكون الجميع على موعد مع كرنفال جماهيري غربي خاص، ولكن هذه المرة بعيدا عن «الجوهرة المشعة»، حيث سيكون استاد مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية بالمدينة المنورة مسرحا له، حينما يستضيف الفريق الأول لكرة القدم بنادي أحد نظيره في الأهلي، ضمن منافسات الجولة الثانية من كأس دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

واشتعلت التحديات بين جماهير الفريقين مبكرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، حيث أكدت جماهير أحد على حضورها بشكل مكثف لمساندة أبناء المدينة المنورة، وقيادتهم لتحقيق انتصارهم الأول، عقب الخسارة التي يرونها غير مستحقة أمام النصر في الجولة الأولى.

فيما كان رد الجماهير الأهلاوية مماثلا، مؤكدين عدم تخليهم عن فريقهم أبدا، وبأنهم سيحضرون بكل قوة في المدينة المنورة، للوقوف مع نجومهم، وتحفيزهم على تجاوز عقبة أحد، خاصة وأن شعبية الأهلي في المدينة المنورة كبيرة جدا.

وتشير مصادر «اليوم» الخاصة إلى أن هناك تسابقا كبيرا على شراء تذاكر اللقاء، حيث نفد ما يقارب الـ(50)% منها، خلال أول يوم طرحت فيه للبيع.