نفذت وزارة الصحة خطة متكاملة لأتمتة المختبرات الطبية في مرافقها الصحية، من خلال توفير «المختبر الآلي»، الذي يعتمد على فحص العينات آليا بدون تدخل بشري مما يسهم في تحسين دقة النتائج وفحص أكبر عدد ممكن من العينات في وقت قياسي، كما أنه يقلل من عبء العمل على العاملين في المختبر، والعمل بإستراتيجية تعدد التخصصات، بحيث يربط بين وحدات الكيمياء، والهرمونات، وأمراض وتخثر الدم، إضافة إلى الكيمياء الخاصة والتقدير الدوائي.

وأشارت الوزارة إلى أن المختبرات الآلية المتكاملة التي تم العمل فيها شملت 14 مختبرا، في مدينة الملك سعود الطبية بالرياض، والمختبر الإقليمي بالرياض، ومستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، والملك عبدالله بجدة، وشرق جدة، والملك سلمان التخصصي بحائل، والملك فهد بتبوك، والولادة والأطفال بمكة المكرمة، والملك فيصل بمكة المكرمة، والنور التخصصي بمكة المكرمة، والملك فهد بالمدينة المنورة، والملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، ومجمع الملك فيصل بالطائف، والملك خالد بنجران.

ولفتت إلى أن هناك 11 مشروعا مماثلا وقائما لمستشفيات مدرجة ضمن خطة الوزارة تتمثل في مستشفيات الملك سلمان بالرياض، والملك فهد التخصصي ببريدة، والولادة والأطفال ببريدة، والملك سعود بعنيزة، وعسير المركزي، والرس بالقصيم، والولادة والأطفال بنجران، والملك عبدالعزيز بجدة، والولادة والأطفال بمجمع الملك عبدالله بجدة، والمدينة التخصصي بالمدينة المنورة والملك فهد بجازان.