شكلت أمانة المنطقة الشرقية لجنة مكونة من عدة جهات حكومية، لحصر قوارب الصيد والنزهة المتهالكة على شواطئ حاضرة الدمام وإتلافها في المدفن الصحي بعد توجيه إنذارات لأصحابها.

ووفقا للمتحدث باسم أمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان تقوم الأمانة بحصر قوارب الصيد والنزهة المتهالكة بشكل دوري، منوها إلى دور اللجنة بالمنطقة والتي تضم جهات حكومية، بإتلاف القوراب المتهالكة في المدفن الصحي التابع للأمانة، بعد توجيه الإنذارات اللازمة لأصحاب القوارب المهملة، كما يتم التنسيق مع الجهات الرسمية لمتابعة ذلك.

وأوضح أن اللجنة تقوم بوضع ملصق على القوارب وتصويرها وبعد انتهاء مدة الحجز المقررة بـ 15 يوما يتم رفع القوارب المسموح برفعها من قبل مندوب حرس الحدود وتطبيق لائحة الغرامات المتعلقة بقسم السيارات التالفة، علما بأن الغرامة التي تنطبق على القوارب الأخرى هي (استخدام ساحات وطرق) وفق لائحة الغرامات للبلدية.

إعاقة وزحام

«اليوم» أجرت جولة ميدانية لعدد من شواطئ حاضرة الدمام، رصدت خلالها وقوف مراكب بحرية وقوارب صيد، في المواقف المخصصة لسيارات المتنزهين ومرتادي البحر، وتتسبب بإعاقة لحركة السير، كما تشكل المراكب المتهالكة المترامية على أطراف الشواطئ تشويها بصريا.

إغلاق المواقف

يقول المواطن سطام الشمري: وقوف القوارب في المواقف المخصصة للسيارات على الشاطئ تسبب في إغلاق المواقف المخصصة للسيارات في بعض الأماكن وعدم إيجاد المتنزهين أمكنة لإيقاف سياراتهم، كما تسببت هذه المراكب في تشوه بصري للمكان .

مواقع مشوهة

ولفت المواطن مرداس الدوسري إلى المشكلات الناجمة عن المراكب المتهالكة المركونة على مقربة من الشاطئ وتشكل تشوها بصريا، مهيبا بالأمانة وبلديات حاضرة الدمام الالتفات إليها ومعالجتها، بتحديد مقر يخصص لملاك قوارب الصيد بعيدا، عن مواقف المتنزهين ومرتادي البحر، والالتفات إلى المراكب المتهالكة والمتكسرة المهملة على الشاطئ، والاخرى التي أوقفها أصحابها داخل الأحياء وتتسبب في مضايقة سكان تلك الأحياء.

منظر سيئ

وقال المواطن عبدالله الزهراني: منظر المراكب التالفة المترامية على كورنيش الدمام يعد تشوها بصريا، لا يتلاءم مع طبيعة الشاطئ وجماله، فحبذا لو الجهات المختصة تتدخل في حل مثل هذه الظاهرة، بتخصيص اماكن وبترتيب معين لها، فمظهر المراكب المتكسرة على الشاطئ أفسد على مرتادي البحر الاستمتاع بجمال البحر، وهي بلا شك تشوه بصري.