تتجه مستشفيات بريطانيا إلى بدء علاج "ثوري" لمرضى سرطان الدم (اللوكيميا) من خلال الاعتماد على تقنية باهظة تعيد برمجة النظام المناعي لدى المصابين بالمرض.

وقالت خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا، إن جبهة جديدة تم فتحها ضدة المرض بعدما جرت المصادقة على العلاج في مدة وصفت بالقياسية، حسبما نقلت صحيفة "التايم" البريطانية.

وبموجب القرار الصحي، سيستفيد مرضى السرطان من العلاج المتقدم بشكل دائم، علمًا أن تكلفة الحالة الواحدة تصل في المجمل إلى 282 ألف جنيه أسترليني.

ويتم العلاج المعروف اختصارا بـ"CAR-T" من خلال تجميع الخلايا المناعية لدى المريض ثم يقوم الأطباء بتعديلها عبر خاصية الهندسة الوراثية وعندئذ تقوم بإنتاج جزيء صناعي يهاجم خلايا السرطان المميتة. وإثر القيام بهذه العملية المعقدة، يرجع الأطباء الخلايا المناعية التي أعيدت هندستها إلى الجسم، وحينها تصبح قادرة على أن تتكاثر وتقضي على المرض.

ومن المتوقع أن يخضع 30 طفلاً في العام للعلاج، لكن شريطة أن يكون المرضى الصغار ممن خضعوا للعلاج الكيماوي التقليدي، دون أن يتحسن وضعهم.