أكد المتحدث الرسمي لتعليم الشرقية سعيد الباحص، عودة طلاب مدرسة ثانوية العوامية الى المبنى السابق اليوم الأربعاء، وذلك بعد الانتهاء من أعمال الصيانة والتأهيل.

وبين أن كافة الإدارات المعنية التابعة لتعليم الشرقية قامت بمهامها وسعيها الحثيث الى تهيئة المدرسة وإعادة تأهيلها، سواء من إدارة المباني وعمل الصيانة المطلوبة وتوفير وحدات التكييف التي بلغت قرابة 70 مكيفا الى جانب نقل الأثاث والطاولات لتكون جاهزة لانطلاقة الدراسة، لافتا إلى إشراف مكتب التعليم بمحافظة القطيف وفريق عمل المدرسة على عملية النقل والتهيئة وتوفير الحافلات لنقل الطلاب اليوم الأربعاء.

وأوضح الباحص أن متابعة وإشراف مدير عام التعليم بالمنطقة د. ناصر الشلعان لعملية التأهيل قد حظيت باهتمام واسع إلى جانب تناغم خطوات العمل في الميدان التربوي، مع خطط بدء العام الدراسي وما يجري من عمل دؤوب في تهيئة المدارس والمرافق التعليمية ورفع حالة الجاهزية القصوى والعمل على كل ما من شأنه انطلاقة عام دراسي مكتمل الجاهزية.

من جانبه، قال مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبدالكريم العليط: إن عملية الصيانة تمت بصورة كاملة وشاملة للمدرسة، وذلك وفقاً لبرنامج الاستعداد للعام الدراسي، إذ باشرت فرق الصيانة والتشغيل بالإدارة العامة للتعليم في المنطقة الشرقية، بتجهيز وتهيئة المدرسة لاستقبال الطلاب ومنسوبيها وذلك لتقديم بيئة تعليمية مناسبة للطلبة. ولفت إلى أن مكتب التعليم بالقطيف وضع خطوات استباقية قبل عودة طلاب مدرسة ثانوية العوامية إلى المبنى السابق.

وأكد وقوفه مع انطلاق العام الدراسي الجديد على كافة العوائق التي تصادف المدارس والطلاب والمعلمين في قطاع القطيف، مبينا أن المكتب حرص على توزيع المناهج الدراسية لمختلف المراحل سواء للبنين أو البنات، منوها بتسليم المكتب المناهج الدراسية وإنجاز توزيعها على المدارس قبل بدء العام الدراسي.

وبين العليط أن عددًا من المشرفين التربويين تابعوا سير العملية التعليمية في كافة مدارس المحافظة، وأن الزيارات ستكون مستمرة طوال الأسبوع للتأكد من الجاهزية وتنفيذ برامج الأسبوع التمهيدي لاستقبال الطلاب المستجدين في الابتدائية ومراحل النقل والاستفادة من البرامج الإرشادية، والوقوف ميدانيا على نظافة المدرسة وتوافر مياه الشرب وتوزيع الطلاب على الفصول، ومدى سلامة المقاصف، مؤكدا تطبيق توصيات ولوائح الوزارة بشأن الاستعداد للعام الدراسي.