أعرب نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي ‏محسن صالح عن استغرابه للتقرير الصادر ‏عن ‏المفوض السامي لحقوق الإنسان والذي قال إنه افتقد ‏إلى الموضوعية المهنية وسعى إلى ‏تبرئة الجلاد، ‏وإدانة الضحية.‏

وطالب، خلال لقاءه في حضرموت رئيس اللجنة ‏الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات ‏حقوق الإنسان ‏في اليمن القاضي أحمد المفلحي، ‏بإعادة النظر في مضامين ‏ومنهجية التقرير التي خلت من ‏المصداقية، وتعمدت ‏تجاهل الطرف الرئيسي المتسبب في الحرب، والمتمثل ‏في ميليشيا ‏الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، والتي مارست مختلف ‏الجرائم والانتهاكات بحق أبناء الشعب اليمني. ‏

وثمن الفريق محسن وفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، جهود اللجنة في رصد ‏انتهاكات ‏مختلف الأطراف والعمل الحيادي والقانوني ‏الذي تتولاه في هذه المرحلة الصعبة، مؤكداً ‏أن ‏الشرعية تضع في مقدمة اعتبارها حقوق المواطن ‏اليمني والالتزام بالمواثيق والقوانين ‏الدولية في مجال ‏حقوق الإنسان.‏