أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية مساهمتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" التابعة للأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان: إن القرار جاء بعد مراجعة عميقة بعد أن قدمت الولايات المتحدة مساهمتها في يناير الماضي وكانت واضحة في أنها لم ترغب في تحمل الجزء غير المتناسب من تكاليف أونروا التي كانت تحملتها منذ سنين عديدة. وأشارت إلى أن نموذج عمل الوكالة وممارساتها المالية غير مستدامة وتمر بأزمة منذ سنوات عديدة، متهمًا الأونروا بأنها تزيد أعداد الفلسطينيين الذين ينطبق عليهم وضع لاجئ.

وأعربت الخارجية الأمريكية عن تفهم الولايات المتحدة وقلقها من تبعات القرار على الفلسطينيين الأبرياء وخصوصا طلاب المدارس من فشل الأونروا والمانحين في إصلاح الوكالة، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستكثف حوارها مع الأمم المتحدة وحكومات الدول المضيفة وأصحاب المصلحة الدوليين من أجل مقاربة جديدة قد تشمل مساعدة مباشرة من الولايات المتحدة والشركاء الآخرين يمكنها أن توفر للأطفال الفلسطينيين اليوم مسارا أكثر قوة ويمكن الاعتماد عليه نحو غد أكثر إشراقًا.