قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى واشنطن، أمس: إن النظام الإيراني أمر أتباعه الحوثيين بضرب ناقلتي النفط السعوديتين.

وغرد الأمير خالد بن سلمان، على «تويتر» قائلا: إن أحد قادة الحرس الثوري الإيراني، ويدعى اللواء ناصر شعباني، اعترف بكل وقاحة أن النظام الإيراني أمر أتباعه الحوثيين بضرب ناقلات النفط السعودية في البحر الأحمر، وأضاف: إن الحوثيين وحزب الله هما عمق إيران الإستراتيجي وأتباعهم، لافتاً إلى حذف الملالي الخبر من وكالة أنبائهم، وضمن التغريدة بصورة لموقع «اعتماد» التابع للنظام الذي نشر الخبر.

وفي تغريدة أخرى، قال سفير المملكة بواشطن: بعد أن اتضح أكثر من مرة أن الحوثيين ليسوا سوى أتباع بيد النظام الإيراني يوجههم كيفما يشاء، هل يقبل الشعب اليمني الأبّي الحرّ، أصل العرب، أن يكون لعبة بيد الولي الفقيه ومشروعه؟ ولماذا يموت العرب من أجل ذلك؟ وأضاف: «اليمنيون الذين نعرفهم لا يرضون أن يكون اليمن جزءاً من إيران بل عربيا مستقلاً».

ونقلت وكالة «فارس» الثلاثاء، عن قائد بالحرس الإرهابي يدعى ناصر شعباني قوله: طلبنا من اليمنيين أن يهاجموا ناقلتي النفط السعوديتين، ففعلوا ذلك، ليحذف الخبر بعد دقائق من نشره.

وجاء أيضا في سياق الخبر على لسان شعباني: إن ميليشيا الحوثي في اليمن، وحزب الله اللبناني، تمثلان العمق الإيراني في المنطقة. يذكر أن التحالف العربي لاستعادة شرعية اليمن بقيادة المملكة دشن أمس الأول زوارق حربية لحماية حركة النقل بالبحر الأحمر، وفقا لتعهدات القيادة المشتركة بتأمين باب المندب وضمان الملاحة والتجارة الدولية.