نظم النادي الأدبي بالأحساء بالتعاون مع ملتقى «إعلاميون» الثلاثاء الماضي، محاضرة في الفن التشكيلي بعنوان «أسرار الألوان» للفنان التشكيلي محمد المصلي نائب الجمعية السعودية للفن التشكيلي، «جسفت» بالمنطقة الشرقية، وأدارها عضو «إعلاميون» الشاعر ياسر بن مضواح، وذلك ضمن الفعاليات «الإعلامية – الثقافية» التي ينظمها نادي الأحساء الأدبي و«إعلاميون» بمناسبة اختيار منظمة اليونسكو الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي.

واشتملت المحاضرة على محاور رئيسية وهي قدرة الانسان على معرفة الألوان، ومجالات الألوان وتقسيم الألوان، بحضور القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران راتشنا كورهونن، وجمع من المختصين والمهتمين في هذا المجال.

وقال الفنان المصلي لـ «اليوم»: إن أهم الأعمال في الأيام المقبلة لبرنامج «جسفت الشرقية» هو اجتماع يضم كل المنتسبين في الجمعية لتقديم مجموعة ورش فنية ومعارض جماعية وفردية، بالإضافة إلى إمكانية إقامة دورات أكاديمية متنوعة في مجالات الفنون النظرية والتقنية والمحاضرات التي تختص بمجالات الفنون، معللاً التأخير في تلك البرامج إلى سببين هما عدم وجود ميزانية كافية، ومقر لإقامة الفعاليات المنوعة، ونسعى لإيجاد البدائل المناسبة.

وأوضح المصلي خلال المحاضرة أسرار القدرة على معرفة الألوان من حيث تعريفها واكتشافها ودور الحسن بن الهيثم في ذلك، ورسم العين وقدرة الانسان على تمييز ٢٥٠ لونا وقدرة الحيوانات على تمييز الألوان، وأسرار تقسيمها من الألوان الأساسية والألوان الفرعية وما يشتق منها الألوان الحارة والباردة والألوان المنسجمة والمتضادة.

تلا ذلك مداخلات من الجمهور تضمنت تعليقات وأسئلة تفاعلية تم توجيهها إلى المحاضر الذي أجاب عنها وسط تفاعل الحضور، وفي ختام الأمسية، كرّم النادي الأدبي بالأحساء وملتقى «إعلاميون» محاضر الأمسية، وأخذت بعد ذلك الصور التذكارية.