هناك بعض الناس يسمحون لأنفسهم بالبقاء على حالهم لفترات طويلة واحيانا الى أن ينتهى عمر الإنسان دون تطوير أو نمو ويضيعون على أنفسهم أفضل ما في الحياة .

أفضل ما في الحياة هو الاستمرار بالنمو والتطوير والمحافظة على التعلم والقراءة فهناك علاقة

أكيدة بين متعة الحياة وبين التعلم والنمو وتحقيق القدرات الكامنة للشخص لذلك لا تدع يوما يمر بدون الاستفادة من الانخراط في الحياة لتصبح حياة الفرد اكثر متعة بالاهتمام بالنمو والتعلم الناجحون في حياتهم يرون التعلم يشكل مختلف عما يراه غيرهم .

الاشخاص الذين يحافظون على قابلية التعلم مدى الحياة يشاركون ويشعرون بالحماس بالمشاركة في جميع مناحي الحياة والنقاش وحضور الندوات والمؤتمرات والمحاضرات كلما انخرط في الحياة صارت الحياة اكثر متعة .

وهنا ايضا لا يفوتني ان اتحدث عن ميزة مهمة لحياة الانسان وهى قلة الكلام فمن يقرأ ويعرف

عن الحياة يتعلم دائما أن ينصت لغيره لأنه من المعروف أن كثير الكلام يكون هدفه اثبات لنفسه فقط وبالغالب يكون قليل العلم وفى الغالب يكون كلامه بدون فائدة ولا يعطى فرصة للأخرين بالمشاركة . كما ان الكلام يكشف عن صاحبه يجب على الانسان ان يعى ما يقول ومع من يقول، وكيف يقول ، ومن أهم الوسائل لكى تكون قليل الكلام واذا تكلمت يكون حديثك مفيد للأخرين هى القراءة لأن القراءة هى صفة المتعلم والقائد .ومن الدلائل على أهمية القراءة للفرد والمجتمع أن أول لفظ نزل في القرآن الكريم وخاطب به جبريل عليه السلام ، الرسول محمد صل الله عليه وسلم هو كلمة ( أقرأ ) وهذه اشارة واضحة من الله تعالى الى ضرورة القراءة في معظم شؤون حياتنا اليومية كذلك تعتبر القراءة من اهم المعايير التى تقاس بها المجتمعات والشعوب .

بالقراءة تكون أكثر علماً وعلى علم بكل ما يدور من حولك من أحداث وتكون لديك كمية من المعلومات والثقافة واذا طلب منك المشاركة في الحديث تعطى القراءة الخبرة الكافية في كيفية الحديث بذلك تبنى القراءة لديك الثقة اولا بنفسك ثانيا الثقة بما تقول من حديث ومعلومات امام الاخرين وتتمكن من ايصال المعلومة الى الاخرين بسهولة كما أنه بالقراءة تفتح امامك الطريق للتعرف على الاخبار اذا كنت في أي مكان لا تضيع وقتك في أمور لا تعود عليك بالنفع وعليك بالقراءة اشغل نفسك بالقراءة افتح الكتاب واسرح بخيالك وتحدث مع الكتاب الذى هو خير جليس في هذا الزمان للإستفادة والاستمتاع.

كذلك من الاساليب الممتعة للإنسان هى مجالسة المثقفين والمتعلمين وملاحظة طريقة حديثهم إن كل كلمة لها ثقلها ووزنها.

وكما قال الله تعالى في كتابه للدلاله الواضحة والمهمة أهمية القراءة في حياة الانسان حيث قال:

(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) هذه الآيه توضّح منزلة القارئين والمتعلمين عند الله تعالى وأن القراءة الطريق الاول للإبداع والعلماء والمفكرين ولإطلاق القدرات الذهنية والقدرات الكامنة لدى الفرد.