قدمت جمعية البر بالمنطقة الشرقية في يومها السابع بمعرض قافلة الخير النسائي المقام حاليا بمعارض الظهران الدولية 100 استشارة حول خطورة الألعاب الإلكترونية على الطفل، وتوافدت الزائرات على المعرض لطرح مشكلات أطفالهن مع الألعاب الإلكترونية والفضاء الإلكتروني. وقال الأمين العام لجمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير العفيصان ان الجمعية تهتم بالطفل من خلال فرعها مركز أفلاذ لتنمية الطفل. وأكد العفيصان أن عددا من مستشارات الجمعية المختصات بالتنمية الأسرية والطفل قدمن العديد من الاستشارات للزائرات.

وأشار العفيصان الى أن مركز أفلاذ لتنمية الطفل بالشرقية بالغرفة التجارية بالأحساء دشن ورشة «ملتقى أجيال الرؤية 2030» والتي حضرها عدد من المختصين والأمهات، وأوصت بضرورة إنشاء هيئة وطنية للرقابة على الألعاب الإلكترونية وتصميم موقع لتصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية بالمملكة على غرار نظام تصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية الأمريكية وموقع للاتحاد الأوروبي.

وقالت مديرة القسم النسائي بفرع بر الشرقية نورة الكناني ان الاستشارات التي قدمتها الجمعية حول خطورة الألعاب الإلكترونية على الطفل ركزت على توعية الأسرة بقنوات وطرق الرقابة الإلكترونية على الطفل ومحركات البحث الخاصة بالأطفال وطرق التحكم بالمحتوى الإلكتروني المعروض للطفل عبر أجهزة الكمبيوتر وتطبيقات الهواتف الذكية وركزت أيضا على تزويد الزائرات بكيفية رقابة المحتوى الإلكتروني للطفل ومتابعته كما قدمت لهن نصائح حول كيفية استبدال توجه الطفل نحو الألعاب الإلكترونية الخطرة بتوجهات إيجابية تحقق له النفع والفائدة.