تمكن معهد الطب الشرعي في نيويورك من تأكيد هوية شاب في السادسة والعشرين من العمر رسميا بعد 17 عاما على مقتله في هجمات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك بفضل عينة من الحمض النووي.

ويواصل معهد الطب الشرعي في نيويورك العمل بصبر على 19 الفا و915 من البقايا البشرية التي جمعت بعد الهجمات ولا علاقة لها باي من القتلى الذين سقطوا في ذلك اليوم وبلغ عددهم 2753 شخصا.

وتمكنت الوحدة الخاصة التي ما زالت تعمل في المعهد، من التعرف على سكوت مايكا جونسون الذي كان يعمل محللا ماليا في مصرف الاعمال "كيف بروييت اند وودز" عند وقوع الهجوم.

وهو الشخص ال1624 الذي يتم التعرف على هويته رسميا منذ ان بدأت الاعمال.

وكان المعهد وضع اسماء حوالى 1500 شخص على بقايا بشرية في اول سنتين تلتا الهجمات ، لكن الوتيرة تباطأت منذ ذلك الحين.

وتم تحديد هوية شخص واحد في 2017 بعد اكثر من سنتين من الاعمال غير المجدية.

وقالت مسؤولة معهد الطب الشرعي بربارا سامسون في بيان "قطعنا في 2001 عهدا امام العائلات بان نفعل ما بوسعنا لتحديد هويات اقربائها ايا كان الوقت الذي سيستغرقه ذلك". واضافت ان التعرف على هوية الشاب "جاء نتيجة عمل فريقنا في هذه المهمة المتواصلة".