أكد المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، أن العراق لن يخرج من حاضنته العربية، عادا زيارة الصدر إلى المملكة، شأنا عراقيا خاصا، ووصفها بالناجحة.

وقال مسؤول المكتب، ضياء الأسدي في بيان: الزيارة التي أجراها الصدر إلى المملكة العام الماضي، شأن عراقي خاص ومصلحة عراقية محض، وتابع: ونتائجها وثمارها قد بانت في عين الوقت، الذي وصل فيه الصدر أرض المملكة، وانفتحت آفاق جديدة، مضيفاً بحسب «السومرية نيوز»: تراءى للجميع حجم الترحيب الشعبي بتدشين العلاقة الأخوية بروحية جديدة، كما تجلى ذلك، وهذا ما فعلته زيارة لا تحمل سوى حسن النية والحب والأمل، وما يجمعنا من مشتركات كفيل بطي توتر مفتعل من بعض الجهات.

وواصل بقوله: إن العراق لم يخرج أبداً في أي يوم من الأيام لا شعبا ولا حكومات ولن يخرج من حاضنته العربية، مشيراً إلى أن هناك ممانعة متأصلة لدى الشعب العراقي تمنعه من الانسلاخ عن هويته، التي تمثل وجوده.