أوضحت المديرية العامة للدفاع المدني، مخاطر استخدام التوصيلات الكهربائية في المنازل، خاصة التي لا تتحمل الأجهزة ذات الجهد 110 فولت لأن شدة التيار فيها تكون ضعف شدتها في الأجهزة ذات الجهد 220 فولت، ما يتطلب سلكاً كهربائياً ذا قطر أكبر، وهذا ما يجهله كثير من الناس.
وقالت الدفاع المدني ، "تظهر الحاجة إلى التوصيلات الكهربائية في المنازل غالبًا لوجود سوء تخطيط يلازم تنفيذ أعمال البناء، وذلك في عدم تهيئة أماكن المقابس بشكل ملائم وقريب من وضع الأجهزة، وتبرز الحاجة للتوصيلات عند الاضطرار إلى تشغيل أكثر من جهاز، وهنا مكمن الخطورة حيث يزداد استهلاك التيار الكهربائي نظراً لتعدد الأجهزة، ومكمن الخطورة الأهم هو نوعية هذه التوصيلات ومدى تحملها لما يتم استخدامه من أجهزة، وتكون الخطورة أشد في حال استخدام الأجهزة ذات الجهد 110 فولت لأن شدة التيار فيها تكون ضعف شدتها في الأجهزة ذات الجهد 220 فولت، ما يتطلب سلكاً كهربائياً ذا قطر أكبر، وهذا ما يجهله كثير من الناس.

وتظهر هنا أهمية الحملة التي أطلقتها المديرية العامة للدفاع المدني تحت عنوان "الوقاية هي الغاية" مؤخرا، للتوعية المجتمعية بأمور السلامة على وجه العموم، لاسيما ربات البيوت ، عبر التوضيح لهم بيانات التحمل الأقصى لتلك التوصيلات، وعدم تجاوزها ذلك التحمل، إضافة لعدم استخدام التوصيلات لعدد من الأجهزة، كما يفعل البعض، لأن ذلك يجعلها تتخطى الحمل المخصص لها، وملاحظة المقابس الخاصة بالتوصيلة، والتأكد من جودة المادة المصنوعة منها.