أكد مدير فرع وزارة الحج والعمرة بمحافظة جدة م. مروان بن حسني السليماني أن موسم العمرة لهذا العام يُعد استثنائيا حيث امتد لعشرة أشهر، ولأول مرة في تاريخ العمرة، حيث انطلق في غرة شهر محرم المنصرم، واستمر حتى نهاية شهر شوال الحالي، والذي شهد أعدادا قياسية من المعتمرين الذين وفدوا من مختلف دول العالم، لأداء مناسك العمرة، وزيارة المسجد النبوي الشريف، ومغادرتهم إلى بلادهم بعد أن أدوا شعائر العمرة بكل يسر وسهولة وأمان، جاء ذلك في حفل نجاح أعمال موسم عمرة هذا العام والذي شهد تكريم المتميزين الذين بذلوا أقصى الجهود لخدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين خلال هذا الموسم. ونوه «السليماني» في كلمته في الحفل بما حظي به المعتمرون من رعاية واهتمام، معبرا عن سروره بتكريم نخبة من السواعد الوطنية من أبناء هذه البلاد المباركة، ممن شرفهم الله عز وجل بتقديم الخدمة المتميزة لجموع المعتمرين من خلال هذا الفرع، وتمكينهم من أداء شعيرة العمرة وسط خدمات متكاملة ومتميزة وفرتها لهم الدولة، وبما يتوافق مع تطلعات وتوجيهات ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة الرامية إلى توفير أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار.

وأوضح أنه ومنذ تأسيس هذه الدولة الفتية، والمملكة تبذل الغالي والنفيس لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار وتوفير جميع سبل الراحة والسلامة لهم، ونوه بالتوجيهات والجهود المستمرة لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للتسهيل على ضيوف الرحمن وتسخير كل الإمكانات لخدمتهم منذ وصولهم وحتى مغادرتهم، ووصفها بأنها هي العنصر الأساس في نجاح الوزارة والفرع في خدمة جميع المعتمرين الذي حطوا رحالهم في بلاد الحرمين لأداء مناسك العمرة خلال هذا الموسم بنجاح، وأن ذلك قد تحقق بتوفيق الله سبحانه وتعالى، ثم بتضافر جهود جميع العاملين في الفرع لتقديم أرقى الخدمات لهذه الأعداد القياسية، حيث لم يسبق للوزارة من قبل أن استقبلت هذا العدد من المعتمرين في موسم واحد.