رفعت جامعة حفر الباطن الطاقة الاستيعابية في جميع تخصصاتها لاستيعاب أكبر قدر ممكن من خريجي وخريجات الثانوية العامة حسب إمكاناتها.

وقال مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالله آل ناجي القحطاني، أن نسبة القبول زادت هذا العام بنسبة 37% عن العام الماضي لتحقيق رغبات أبناء المحافظة في تنوع التخصصات وزيادة أعداد القبول في مجموعة من الكليات والأقسام بمقر الجامعة بحفر الباطن التي ستدعم أيضأ سوق العمل بالكفاءات الوطنية المؤهلة وتسهم في تحقيق رؤية 2030 ، وأن الترتيبات جارية من أجل ذلك سواء بإعداد كادر وطاقم هيئة التدريس وتجهيز المعامل والقاعات الدراسية.

وأكد أن الجامعة تسعى جاهده للاستفادة من تجارب الجامعات المتقدمة في خططها وبرامجها سواء في داخل المملكة أو في خارجها, وستبدأ جامعة حفر الباطن من حيث أنتهى الآخرون رغبة في التطوير وحرصاً على تزويد الجامعة وطلابها بأحدث ما توصلت له الجامعات العريقة.