تمكن فريق عمل من المهندسين السعوديين بنشاط الهندسة والتصاميم في الشركة الوطنية لنقل الكهرباء التابعة للشركة السعودية للكهرباء، من توحيد وإعداد التصاميم المدنية والكهروميكانيكية التفصيلية لمحطات الجهد العالي على مستوى جميع محطات التحويل المخطط إنشاؤها خلال السنوات القادمة، الأمر الذي من شأنه توفير ملايين الريالات التي كان يتم صرفها في السابق على هذا البند .

وبينت الشركة أن الدراسة الفنية الخاصة بالمشروع التي تم اعتمادها ستمنحها الكثير من المزايا والتفضيلات عند طرح أي مشروع لإنشاء محطات تحويل الجهد العالي أمام المقاولين، كما ستعمل على توفير الكثير من الوقت والجهد الذي كان يُبذل في النظام السابق، حيث كانت تقوم بطرح المشاريع بنظام "عقود تسليم" تشمل قيام المقاول بتحمل مسؤولية أعمال الهندسة والتصاميم من خلال تعاقده مع أحد المكاتب الاستشارية المؤهلة من قبل الشركة من الباطن، الأمر الذي كان يستغرق وقتًا وجهدًا كبيرًا من دورة عمل المشروع، تصل لأكثر من 6 أشهر قبل مراجعة التصاميم والموافقة عليها ومنح المقاول الأذن بالبدء في تنفيذ العمل، إضافة إلى ارتفاع التكاليف الخاصة بالمشروع.

وأشارت الوطنية لنقل الكهرباء إلى أن مهندسيها تمكنوا من توحيد التصميمات الخاصة بمحطات الجهد العالي المكونة من طابق واحد وطابقين، وحصلت تلك التصميمات على الموافقة والاعتماد، كما تم تعميمها على المقاولين كافة للعمل بها في المشاريع الجديدة، والالتزام بها أثناء تقديم عطاءاتهم، مؤكدة أن التوحيد يضمن الانتهاء من الأعمال المدنية في وقتها المحدد وهو ما سينعكس ايجابًا على انجاز مراحل المشروع الأخرى، وبالتالي تشغيل المحطة حسب الجدول الزمني المعتمد دون تأخير، كذلك تضمن عملية التوحيد تقليل بند تكاليف أعمال الهندسة والتصاميم المطلوبة من المقاول وبالتالي من الشركة، حيث أشارت التجارب إلى أنه تم توفير قرابة 8 ملايين ريال من مشروعي محطة الخالدية بالرياض وشرق الدمام2، إضافة إلى ضمان الالتزام بالمعايير والمتطلبات الهندسية والسلامة والتشغيل والصيانة حسب مواصفات الشركة.

وتطمح الشركة الوطنية لنقل الكهرباء إلى القيام مستقبلاً من تقديم هذه الخدمة الهندسية لكبار المشتركين والمنتجين المستقلين الأمر الذي من شأنه أن يمنحها الفرصة لإدخال عوائد جديدة استثمارية وزيادة مواردها