مفهوم الدبلوماسية الشعبية، أو الدبلوماسية العامة (Public Diplomacy)، من المفاهيم الحديثة نسبيا في مجال التواصل الإنساني، كما أن الدبلوماسية الشعبية رديفة للدبلوماسية الرسمية في نتائجها غير أنها تستقل عنها في أدواتها وهياكلها وطرق تفعيلها، ومن خلال كثير من التجارب البشرية أكدت - خلال القرن الماضي- نجاحها في حدوث اختراقات مهمة في جدر صلبة للعلاقات الدولية الرسمية التي وصلت مرحلة عداءات أو فتور أو برود أدى الى توقف المصالح الشعبية وتضررها، وبفضل الدبلوماسية الشعبية لبعض الشعوب تم حدوث تواصل ناجع أسهم في فك الاختناقات التي تتسبب فيها الأنشطة السياسية الرسمية.

ولعل أكثر ما أثبتت فيه هذه الدبلوماسية نجاعتها ونجاحها كان خلال الحرب الباردة، وأكثر الأمثلة شاهدا على ذلك ما ظل يحدث بين المعسكرين الشرقي والغربي، وخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، والتي قدمت فيها الدبلوماسية الشعبية للعالم تجربة مثيرة للاهتمام وجديرة بالتأمل والاقتداء، وهي تلك الدبلوماسية التي عرفت بدبلوماسية «البنج بونج» التي انتهت الى لقاء زعيمي البلدين وكسر الحواجز الصماء بينهما، ما عزز من أهمية ودور هذه الدبلوماسية في تحسين العلاقات الدولية وتطويرها والإبقاء على الحد الأدنى من العلاقات في أسوأ الأحوال لتمر القليل من المياه أسفل الجسور.

من الواضح في التجربة الامريكية الصينية التي ساقتها رياضة (البنج بونج) لنا، هو ان المحور الأساسي والمبدأ الأصيل في الدبلوماسية الشعبية هي أن تعمل على تحسين العلاقات الدولية وتقويتها أو منعها من التخريب من خلال الفعاليات الشعبية والمؤسسات المدنية، لأن المبدأ القائم بين جميع البشر هو أن يتعارفوا ويتواصلوا في هذه المعمورة، والقرآن الكريم يقول: «يا أيُها الناسُ إِنا خلقناكُم مِن ذكرٍ وأُنثى وجعلناكُم شُعُوبا وقبائِل لِتعارفُوا إِن أكرمكُم عِند اللهِ أتقاكُم إِن الله علِيم خبِير»، ومن ذلك التعارف ينتج تلقائيا تبادل المنافع واحترام المجتمعات لبعضها وتحقيق مصالحها بصورة عادلة ومتوازنة.

ومع الوقت ونجاح هذا النوع الدبلوماسي في ترميم العلاقات بين الدول وتطويرها، أصبحت تعمل تلك الدبلوماسية في الكثير من دول العالم بدعم رسمي وشعبي كبير، وبدأت تؤسس مؤسسات داعمة للتواصل الشعبي من أجل تحقيق أهدافها النبيلة، لتتخذ من منظومات مؤسسات المجتمع المدني مثل مجالس الأعمال الاقتصادية المشتركة أو أي منظمات تنمية ذات صيغة دولية، وسيلة لتحقيق أهدافها في دعم العلاقات المشتركة وتعزيز التعاون وتبادل المصالح وممارسة حراك الدبلوماسية الشعبية وتفعيل مشروعات وبرامج للنخب الشعبية تعمل على تواصلها وتقاربها لتحقيق أفضل مستويات التعايش والتقارب بين الشعوب، وحين تعلي المجتمعات والدول شأن الدبلوماسية الشعبية ينتهي بنا الأمر الى نشر السلام بين شعوب العالم، وهو الهدف الاستراتيجي للأمم المتحدة وكل الشعوب الإنسانية.