قادت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد هجومًا شنته المنظمات الاقتصادية العالمية ضد سياسة (أمريكا أولا) التجارية التي ينتهجها الرئيس دونالد ترامب، وحذرت من أن الغيوم التي تخيم على الاقتصاد العالمي «تزداد قتامة يومًا تلو الآخر».

وتراجع ترامب عن الموافقة على بيان ختامي مشترك اتفقت عليه مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى «G7» في كندا مطلع الأسبوع تحدث عن الحاجة إلى «تجارة حرة وعادلة ومفيدة لطرفيها»، والحاجة لمحاربة الحماية التجارية.

ويشعر الرئيس الأمريكي بالغضب إزاء العجز التجاري الكبير في معاملات الولايات المتحدة مع حلفاء رئيسيين، وقد فرض رسومًا جمركية على واردات المعادن.

وغرد ترامب الإثنين قائلا «التجارة العادلة ستسمى الآن تجارة حمقاء إذا لم تكن تجارة الند للند». وردًا على ذلك أطلقت لاجارد هجومًا مستترًا بعض الشيء على سياسة ترامب التجارية قائلة: إن التحديات التي تقف في طريق إجراء التجارة تدمر ثقة الشركات، التي تضررت أصلًا منذ قمة السبع التي عقدت مطلع الأسبوع.

وقالت: إن الصندوق الذي يتخذ من واشنطن مقرًا يصر على توقعاته لنمو عالمي نسبته 3.9% هذا العام والعام المقبل. وأضافت «لكن الغيوم في الأفق، والتي أشرنا إليها قبل نحو ستة شهور، تزداد قتامة يومًا تلو الآخر».

«السحابة الأكبر والأكثر قتامة التي نراها هي تدهور المعنويات والذي نتج عن محاولة للتصدي للطريقة التي تُجرى بها التجارة، والتي تدار بها العلاقات، والتي تعمل بها المنظمات المتعددة الأطراف».وتحدثت لاجارد بعد اجتماع في برلين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورؤساء منظمة التجارة العالمية والبنك الدولي ومنظمة العمل الدولية والبنك الأفريقي للتنمية.

وقالت ميركل، الأحد، إن الاتحاد الأوروبي سينفذ إجراءات مضادة ردًا على الرسوم الجمركية الأمريكية، ووصفت رفض ترامب لبيان مجموعة السبع بأنه «يبعث على الاكتئاب».

ويخشى المستثمرون من نشوب حرب تجارية، تؤثر على الأسواق العالمية.

من جهة أخرى، ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الأجواء المتوترة التي بدت في صورة التقطت له مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وقادة آخرين خلال قمة«G7» مطلع هذا الأسبوع لا تعكس الأجواء الحقيقية التي التقطت فيها الصورة.

وقال ترامب، أمس، عقب قمته مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون خلال مؤتمر صحفي في سنغافورة: «أعلم أن الصورة بدت غير ودية، لكن كنا نتحدث حين تم التقاطها عن شيء ليس له علاقة بالقمة».

وذكر ترامب أن الصورة التقطت خلال انتظارهم وثائق القمة التي تم إجراء تعديلات فيها بناء على رغبة الولايات المتحدة، وأضاف مؤكدا: «لدي علاقة جيدة بأنجيلا ميركل».

ويظهر في الصورة، التي التقطها مصور المكتب الصحفي الاتحادي الألماني، ترامب وهو جالس بكتفين متشابكين ونظرة معاندة تعتلي وجهه، بينما تقف ميركل في مواجهته واضعة كلتا يديها على الطاولة وتتحدث معه بجدية. ويقف رئيس وزراء اليابان شينزو آبي ومستشارون أمريكيون مثل جون بولتون بجانب الزعيمين وينظرون إلى ميركل.