• هؤلاء الاخوة الثلاثة غادروا منذ سنوات كرسي المسؤولية وتركوا بعدهم إضاءات إنسانية من التعامل مع الموظفين والمراجعين إضافة إلى حرصهم على أن يرتفعوا بالأداء الوظيفي للإدارات الحكومية التي عملوا بها إلى مستوى المسؤولية الجادة.

• الدكتور سامي محمد الصقير مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية سابقا.

• الأستاذ صالح بن عبدالعزيز التويجري مدير عام التربية والتعليم للبنات بالمنطقة الشرقية سابقا.

• الأستاذ عبدالله محمد العامر مدير عام..

هنا أتكلم عن التعامل الإعلامي لهم مع الصحف المحلية، هم لا يتهربون من الإعلام؛ لأنهم يثقون بأنفسهم، ولم يسعوا الى تلميح صورهم الشخصية، كانوا مستعدين لأي مكاشفات صحفية تتعلق بالخدمات التي يقدمونها.. تماما مثل بحار ينتظر العواصف بعد بحر هادئ. الذي يزعجهم هو الصحفي الذي يصبح مصدرا للمشاكل لجريدته؛ لأنه يكتب خارج المصداقية والأمانة المهنية.. المناصب هي التي سعت لهم، أخلاقهم سياج المحبة الذي يحميهم على مر الأيام.

سليمان العمير