يحز في النفس رؤية أطفال يمتهنون التسول عند إشارات الطرق في وقت متأخر من الليل وفي ظروف مناخية صعبة يتنقلون عند توقف السيارات بين سيارة وأخرى طلبًا للعون والمساعدة معرضين أنفسهم للخطر، فيما يقلق عابرو الطريق عليهم، وبغض النظر عن حاجتهم أو لا، المفروض من الجهات الاجتماعية والأمنية دراسة حالاتهم، وإيجاد حل لهذه الظاهرة ومنعها مهما كانت الأسباب، وعلى وسائل الإعلام التركيز على هذه الظاهرة، وضرورة توعية المواطن بعدم منح هؤلاء الأطفال المساعدة، لأن إعطاءهم المال سيشجع آخرين لامتهان هذه المهنة!.

الآن ومع قرب شهر رمضان المبارك ستزداد أعداد المتسولين وسينتشرون في الشوارع والمساجد والأسواق، فهل من حلول لوقف هذه الظاهرة، خاصة أننا في مجتمع اقتصاده ممتاز وفرص العمل فيه كثيرة ولا نجد مبررا لظهورهذه الأعداد الكبيرة من المتسولين.

شاهر الشهري ـ الدمام