طالب عدد من طلاب كليات الطب بتنفيذ توصية مجلس الشورى التي أكدت على ضرورة إعادة مكافأة طلاب الامتياز السابقة وتصحيح القرار الحالي الذي أدى إلى تخفيض مكافأتهم ، موضحين أن جهودهم في الدراسة والتطبيق تستحق دعما متواصلا لمواجهة اعباء الحياة متمنين ألا يقتصر الأمر بتنفيذ القرار بل بمحاسبـة المتسببين في الإضرار بنا نفسيا بعد التقليل من قيمـة الطب وطلابه في الوقت الذي لا زال فيه الوطن في حاجـة ماسـة إلى الخريجين في التخصصات الصحية.
ووصفت جمعية حقوق الإنسان السعودية توصية المجلس بإعادة المكافأة بالممتازة والموفقة واعتبرتها إضافة معنوية للطلاب وتصحيحا للخطأ الكبير الذي وقع فيه بعض الجهات التي أوصت بتخفيض المكافأة رغم معارضة بعض الجهات الأخرى .
تصحيح الخطأ
و في البداية يقول الطالب علي السعد من كلية الطب من الاحساء ان خبر تخفيض مكافأة طلاب سنة الامتياز في السابق نزل كالصاعقة على الطلاب ليس فقط طلاب الامتياز بل شمل جميع طلاب كل السنوات الدراسية موضحا أن طالب « طبيب» الامتياز يعمل كما يعمل الطبيب العام و أحيانا أكثر وغالبا ما يحتاج إلى حضور ندوات ومحاضرات لزيادة معلوماته وهذه الدورات منها ما هو مكلف ولكن والحمد لله حينما أعلن إلغاء هذا القرار المجحف في حق الطلاب غمرتني فرحة كبيرة وشعور لا يوصف أعاد إلى الأمل ورفع من معنوياتي حيث انني ومعظم طلاب الطب نضع الكثير من الآمال على هذه السنة وبعد 6 اعوام من التعب والجهد على أن نبدأ حياتنا بجانبيها العملي والاجتماعي وأخيرا شكرا لكل من ساهم في إلغاء هذا القرار.
قرار صائب
ويعبر الطالب رائد البصري من كلية الطب بجامعة الملك فيصل بالدمام عن سعادته الكبيرة وقال الحمد لله أولا على هذه النعمة وهي رجوع مكافأة الامتياز ومن لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق لذلك أشكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ثم كل أعضاء مجلس الشورى الذين ساهموا في اقرار هذا القرار الصائب وأسأل الله أن يعين أعضاء مجلس الشورى على الأمانة التي تحملوها وأشكر أخواني الطلاب الذين سهروا في البحث عن مخرج للأزمة التي وقع فيها طلاب الكليات الطبية .

يحفظ الحقوق
ويذكر احمد بوصبيح طالب طب من جامعة الخليج العربي بالبحرين أن طالب الطب يبذل جهودا كبيرة أثناء دراسته لمدة ست سنوات متواصلة تستنزف منه وقته وجهده وماله وقواه الذهنية؛ وهذا كله في سبيل خدمة دينه ووطنه ومجتمعه محافظاً بذلك على حياة الروح البشرية ويبني أمله الوحيد على هذه المكافأة في بناء أسرة سعيدة مستقرة تكون لبنة تشارك في بناء مجتمع مترابط ومتواصل فليس من الإنصاف أن يبخس في حقه وتخفض مكافآته وتؤجل مشاريعه الاجتماعية لفترة تمتد لاثني عشر شهرا.. لقد أسعدنا كثيرا قرار مجلس الشورى بإرجاع مكافآت سنة الامتياز على ما كانت عليه سابقاً فلهم منا جزيل الشكر والعرفان.
مسئولية كبيرة
ويرى محمد المعلم من كلية الطب بجامعة الملك سعود بالرياض أن قرار تخفيض مكافآت الامتياز لطلبة العلوم الصحية قرار يعاكس ويضاد المسيرة التنموية لهدا البلد الكريم المعطاء . فخطة المملكة في السنوات القادمة هي سعودة القطاعين العام والخاص وخاصة طاقم الصحة والعاملين في المستشفيات فاتخاذ قرار تخفيض المكافآت نظريا يؤدي إلى هجرة العقول والأدمغة السعودية إلى بلدان تقدر هذه العقول وبالتالي يؤدي إلى نقص الكوادر السعودية الصحية.
ويضيف أن الواقع مع التطور والتقدم في المملكة العربية السعودية في جميع المجالات ودخولها في منظمة التجارة العالمية أدى إلى ارتفاع أسعار السلع المستوردة والمواد الغذائية والأدوية ومواد البناء وغيرها فلذلك تزداد احتياجات الإنسان (الطبيب) ويزداد معها احتياجه لزيادة مكافأته لا لتخفيضها كما أن هذه المرحلة هي مرحلة تهيئة الطبيب حديث التخرج إلى دراسته العليا (التخصصية) عن طريق اختبارات عديدة وبرامج كلها تحتاج إلى رسوم كبيرة ويضيف أن الشيء الأهم أن طبيب الامتياز هو طبيب على وشك التخرج وهو مناط بمسؤوليات طبيب متخرج (مقيم) علاوة انه يقضي مناوبات في المستشفى يستحق عليها المال (المكافأة كاملة) لا اخذ منه بعض مكافأته.
جهد متواصل
ويوضح طالب الطب احمد المطر من جامعة الخليج العربي بالبحرين أن طالب الطب ينظر له في المجتمع بنظرة خاصة. فبعد أن ينهي دوره كدارس في الجامعة التي تستغل من وقته الكثير ما بين محاضرات وكتب وندوات ومختبرات ومرضى... الخ إلى أن ينهي هذا الدور الأول .. يفرض عليه دور ثان في حياته مثل دراسة مستمرة و جهد أكثر و بحوث من هنا وهناك و علاقات اجتماعية يتوقعها المجتمع منه ربما يضحي من أجلها ومن أجل هذه المهنة العظيمة الشيء الكثير الذي قد يؤثر سلبا على علاقته بأهله متسائلا : ألا يستحق هذا الرجل شيئا يسيرا من المال يسد به حاجته وما يطمح إليه من استمرار في الدراسة والعناء لكي ينفع المجتمع بكل ما يستطيع .. شكرا لمن اتخذ هذا القرار المناسب.
نستحق المكافأة
ويتحدث الطالب حسن البدر من كلية الطب جامعة الملك سعود بالرياض أن جميعنا يعلم أن سنة الامتياز بالنسبة لكلية الطب البشري من السنوات الحرجة التي تمر عليه حيث انها تستحوذ على جهده ووقته فهو يقوم بنفس العمل الذي يقوم به الطبيب الذي أنهى سنة الامتياز بل أكثر ولا ننسى المناوبات الكثيرة التي تستهلك جل وقته وجهده ، أفلا يستحق هذا الطبيب هذه المكافأة كاملة لقاء الجهد والوقت الذي يبذلهما .. إنها لفتة كريمة من أعضاء مجلس الشورى في قرارهم بأن تعاد الأمور إلى نصابها وترجع مكافآت الامتياز إلى ما كانت عليه سابقاً.. ننتظر القرار في رفع مكافآت سنة الامتياز أكثر مما هي عليه ونشكر كل من ساهم في ذلك وكل من يضع في همه مصلحة الوطن والمواطنين.
دعم المحفزات
ويؤكد الطالب حسن النحوي من كلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود بالرياض أن الجهود التي يبذلها طالب كلية الطب لا يمكن أن يتجاهلها أحد فهو يقضي ست سنوات مرهقة تساهم في بناء طبيب يفخر به الوطن ويدخره للمهمات الصعبة التي تتمثل في حماية أرواح بشرية ، ثم يمر بسنة الامتياز التي يمارس فيها دوره كطبيب ويلتزم بدوام رسمي ، أليس من حقه أن يعطى مكافأة تضاهي حجم العمل الذي يقوم به ، ومن هنا أقدم شكري الجزيل وثنائي المتواصل لمجلس الشورى الذين ألغوا قرار تخفيض مكافأة طالب الامتياز ، وأدعو إلى تقديم المزيد من المحفزات لطلاب الطب لا تقليلها .
يجب التنفيذ
من جانبه يصف عضو جمعية حقوق الإنسان السعودية الدكتور مفلح القحطاني ، توصية مجلس الشورى بإعادة مكافأة الامتياز لطلاب الطب بالخطوة الممتازة والموفقة وتعتبر إضافة معنوية للطلاب وتصحيحا للخطأ الكبير الذي وقع فيه بعض الجهات التي أوصت بتخفيض المكافأة رغم معارضة بعض الجهات الأخرى متمنيا أن تأخذ هذه التوصية طريقها إلى التنفيذ لتشجيع أبنائنا الطلاب ودعمهم لا سيما أن المملكة في حاجتهم في هذا المجال .
وأوضح القحطاني أن جمعية حقوق الإنسان رصدت كل ما يدور في وسائل الإعلام حول قرار تخفيض مكافأة الامتياز لطلاب الطب والآراء المتباينة حول ذلك نافيا تلقى الجمعية شكاوى من الطلاب أو المتضررين من هذا القرار.
دعم الروح المعنوية
أما مدير إدارة البرامج في الخدمات الطبية بوزارة الدفاع والطيران اللواء الدكتور محمد بن عبد العزيز الموسى فيرى من وجهة نظره الشخصية أن توصية مجلس الشورى بضرورة إعادة مكافأة الامتياز لطلاب الطب هي خطوة طيبة وموفقة وتدل على مدى خبرة وتميز أعضاء مجلس الشورى في اختيار القرار الصحيح الذي يهم أبناءنا الطلاب ويساهم في رفع روحهم المعنوية ويساعدهم على بذل المزيد من الجهد في دراسة تخصصهم الذي يحتاج إلى مجهود ومثابرة وعزيمة لتحقيق النجاح متمنيا أن تترجم هذه التوصية إلى واقع نظرا للمصاريف المرتفعة التي ينفقها طلاب الطب مقارنة بطلاب التخصصات الأخرى.

احمد بو صبيح

حسن البدر