وقعت الهيئة العامة للاستثمار وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، في مقر الهيئة بالرياض أمس، اتفاقية لدعم المشاريع الريادية بالمملكة، تتضمن تعاونهما لتقديم الخدمات والبرامج لريادي الأعمال والمستثمرين المحليين والأجانب، حيث توفر الهيئة العامة للاستثمار ممثلة بمراكز الأعمال التابعة لها خدمات متنوعة لريادي الأعمال من طلاب الكلية، مثل التراخيص للمشاريع الريادية، وتقديم الخدمات الحكومية للجهات المتواجدة في مراكز الأعمال، بالإضافة إلى تقديم الاستشارات اللازمة لمشاريع ريادة الأعمال.
وذكر محافظ الهيئة العامة للاستثمار م. إبراهيم العمر أن هذه الشراكة من شأنها أن تفتح آفاقا جديدة لدعم رواد الأعمال والمبتكرين وخاصة شباب الأعمال، وتقديم كافة الخدمات لدعم نجاحهم وإبداعاتهم؛ بما يعود بالنفع على الجميع، ويسهم في تنويع مصادر الدخل.
وأشار إلى أن الهيئة تسعى دائماً إلى التعاون مع كافة الجهات المعنية، للعمل على دعم المشاريع الريادية في المملكة، وتطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين ورواد الأعمال، وتوفير جميع الخدمات والبرامج التي يحتاج إليها المستثمرون.
وقال عميد كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال د. نبيل كوشك: الاتفاقية تهدف إلى تنمية بيئة ريادة الأعمال في المملكة، كذلك ستكون مظلة لاستفادة الطلاب في الكلية من الخدمات التي ستقدمها الهيئة ومشاريعهم التي سيطلقونها، لافتاً إلى أن الكلية تمتلك مقومات أكاديمية وبحثية فريدة وتقنيات ومرافق متميزة، على مستوى منطقة الشرق الأوسط إلى جانب تطبيق برامج عملية تمكن الطلاب وريادي الأعمال من إطلاق مشاريع تسهم في تطوير المحتوى المحلي وتترجم المساعي الحكومية نحو اقتصاد مزدهر.