أثنى مُلَّاكُ الإبل المشاركون في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل على الجهود التي تبذلها اللجانُ المنظمة للمهرجان، ولجانُ التحكيم، والجهاتُ المشاركة سواء كانت أمنية أم خدماتية، وقد دار ثناؤهم بَيْن حُسْن التنظيم، وعدالة التحكيم، والقوة الشرائية.
![image 0](https://www.alyaum.com/media/upload/e40b2f3749019ade8d12f00ee19f57fc_DSC_0068.jpg)

![image 1](https://www.alyaum.com/media/upload/62230abad195f571ee0b42a2c703d43a_DSC_0062.jpg)

وفي الوقت الذي أبدى فيه دهشته مما رآه في الدورة الأولى من المهرجان العام الماضي، مَدَحَ مالكُ الإبل المشارك ماجد العجواني حُسْن التنظيم في مسيرة المنقيات، وكذلك عدالة التحكيم، مشيرًا إلى أنَّ هذا هو ما دعاه للمشاركة في هذا العام.

وتأمَّلَ أنْ يكون التجهيز على أعلى المستويات؛ لأنه يعطي مؤشرًا إيجابيًّا على نجاح المهرجان، مضيفًا: "إنَّ ما شاهدْتُه في المزاد من حُسْن التنظيم، والقوة الشرائية، يدعو للفخر والاعتزاز".

واعتبر مالك الإبل ناصر بن جفران أنَّ المهرجان ليس مزاين تقليديًّا، بل مهرجانًا متكاملًا يستمتع به الجميعُ، مشاركًا كان أم زائرًا، مؤكدًا أنَّ المهرجان منبرٌ تثقيفيٌّ عن أهمية الإبل وتاريخها وسبب تمسك الآباء والأجداد بها، ضاربًا المثل بفعالية "مسرح الطفل" التي تهدف إلى ربط الطفل بحب الناقة مُمثَلًا بشخصية حويّر، وكذلك "معرض سنام" الذي يعرض تاريخ الإبل ومقتنياتها والدول التي توجد بها، وأنواع الأعشاب التي تأكلها؛ لافتًا إلى أنَّ هذا الربط يدل على حسن التنظيم، علوّ هـِمّة هؤلاء المنظمين.

أما مالكُ الإبل محمد العامري والمشارك في الجائزة فقد وَصَفَ القائمين على المهرجان بأنهم من ذوي الثقة والكفاءة، مُدَلِّـلًا على ذلك بفعاليات المهرجان، وحُسْن إدارتها بطريقة احترافية.

وأكّد أنَّ اللجان العاملة في المهرجان استطاعتْ إيجاد مدينة سياحية في الصحراء مكتملة تجاريًّا، وترفيهيًّا، ومتعددة المناشط، يفخر بها كلُّ مواطن سعودي، وتُعد هدية قيّمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- لـمُلَّاك الإبل.

وقال: "لك أن تتخيل أن كل مسابقات الإبل تقام في منطقة واحدة، ووقت واحد، بتنظيم عالٍ، وجوائز كبيرة غير مسبوقة، فالجميع يشيد بهذا المهرجان، وهذا ما لمستُه بنفسي سواء في مجالس مُلَّاك الإبل أو رجال الأعمال، وقد أكد بعضُهم لي أن العمل الذي يقدم في المهرجان يغري كل رجل أعمال للاستثمار فيه".

# صياهد الدهناء" تزدان لاستقبال عشاق المزايين من جميع العالم#
ازدانتْ الصياهدُ الجنوبية للدهناء (شرق الرياض) لاستقبال أعداد كبيرة من الزوار، وعشاق الجمال، ومزايين الإبل، و السياح، ونجوم العالم في الرياضة، والأدب، والفنون الجميلة، والمصورين والمصممين والمشاهير من مختلف بقاع المعمورة الذين جاءوا خصيصًا إلى المملكة لزيارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في دورته الثانية، والتعرف على أهدافه وأصالته في الثقافة العربية والإسلامية .
وسيتعرف الزوار على علاقة الإبل والجمال بالإنسان العربي، كونها تعبر عن تراث شامخ قدّم للمنطقة بأسرها ينبوعًا من الثراء التجاري والعلاقات الاجتماعية.
وسيتابع الضيوف والزوار بشغف كبير سباق جائزة الملك عبد العزيز للهجن في ميدان رماح الذي تم إدراجه ضمن مهرجان الملك عبد العزيز للإبل بناء على توجيه ولي العهد، وتم كذلك إنشاء مضمار لسباقات الهجن في الصياهد الجنوبية للدهناء.
وفي هذا المقام أكد المتحدث الرسمي للمهرجان سلطان البقمي أنَّ مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يسعى لتحقيق الريادة إقليميًا وعالميًا؛ ليكون أبرز ملتقى دوليٍّ عن الإبل، يجمع كل الرواد والمهتمين بالإبل والتراث والأصالة من جميع أنحاء العالم .
وأضاف "المهرجان بفعالياته المتنوعة يسهم إلى حدٍّ كبير في زيادة النشاط السياحي في المملكة، ويجعلها على خريطة السياحة العالمية الموسمية ولاسيما لدى محبي الإبل؛ لذلك أصبح وجهة يقصدها نجوم ومشاهير العالم ".
وبين البقمي أنَّ مهرجان الملك عبد العزيز للإبل يشمل 28 فعالية متنوعة، ويحاكي المهرجان جميع شرائح المجتمع بفعالياته المتنوعة، متمنيًا للنجوم العالميين والزوار والضيوف قضاء أجمل الأوقات مع فعاليات المهرجان.


![image 0](https://www.alyaum.com/media/upload/66ca06f6b7fa0eeaa08eecec51fc03ff_DSC_2269.jpg)

![image 0](https://www.alyaum.com/media/upload/dd329a20ab36b5a0bf5158453912ed53_DSC_0083.jpg)



#لأوّل مرة في الخليج.. مسابقة "طَبْع الإبل" في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل#

كَشَفَ فارس العتيبي مسؤول فعالية "طبع الإبل" في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، عن المراحل الثلاث التي تمر بها مسابقة طَبْع الإبل التي تقام للمرّة الأولى في الوطن العربي.

![image 1](https://www.alyaum.com/media/upload/3b4a8468d70cf1ba63cbdca010b73d08_DSC_0105-2.jpg)

وأوضح أنَّ مرحلة فَـرْز الإبل تتم بعد نهاية فترة التسجيل للمشاركة، ويقوم مشرفُ المسابقة ولجنةُ التحكيم بزيارة أصحاب الإبل المشاركين في نطاق 30 كم من المهرجان.
وأشار "العتيبي" إلى أن المسابقة تمر بثلاث مراحل تبدأ بالدخول والاستعراض والعكس بالإبل مرتين، والانطلاق لاستعراض وتجاوب الإبل السريع وتكاملها خلف الوصول مباشرة وعدم تأخر أي واحدة منها، وتمر ثانيًا بعكس الاتجاه ومدى تجاوبها والوصول وانصياعها لصوت راعيها وتكاملها خلفه، والعكس الثاني ومدى تجاوبها للمرة الثانية وانصياعها لصوت راعيها ووقوفها عند تنويخ أرجلها.
وتأتي المرحلة الثانية حيث يقوم راعي الإبل بالترجل عند الرحول وتركها مع المنقية، ثم المشي على رجله واستدعائها بصوته، وهذه يتطلب بها (مدى استجابة المنقية لصوت راعيها ومدى استجابة الوصول لصوت راعيها).
وتختتم المسابقة بالمرحلة الثالثة وهي اختلاط منقيتين باتجاهين متعاكسين ومدى تبعيتها لرحولها وراعيها وسط الاختلاط والخروج كاملة خلفه، ويُراعى فيها مدى جسور وعزم المنقية قبل الاختلاط، وحركة كامل المنقية أثناء الاختلاط، وخروج كامل المنقية خلف رحولها.
وبيّن "العتيبي" أنَّ لجنة التحكيم تتكون من ثلاثة محكِّمين ومشرف تحكيم، ويقوم المحكِّمون بالنزول لأرض الميدان يوم العرض وتقييم المشاركين بناء على نماذج الدرجات المعتمد.