شدد رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة د. خليل بن مصلح الثقفي على أهمية المواطن كشريك رئيس في حماية البيئة وصون مواردها، مؤكدا في الوقت ذاته أن الهيئة تسعى إلى تحقيق الالتزام البيئي الكامل وتعزيز دور الوعي البيئي لدى المجتمع.
وأضاف خلال تدشين حملة الـ1001 منشأة، التي انطلقت يوم امس بمقر الهيئة بمدينة الرياض، إن الحملة تستهدف أكثر من 1000 منشأة في الرياض خارج المدن الصناعية للتحقق من التزامها البيئي، موضحا أن الهدف الرئيس للحملة ليس فرض العقوبة وإنما تصحيح الأخطاء البيئية لدى هذه المنشآت وتوعيتها بأهمية الالتزام بالمعايير والمقاييس المنصوص عليها في النظام العام.
مبينا أن الحملة ستستمر لمدة 10 أيام في مدينة الرياض، ثم تتجه إلى المنطقة الشرقية وتليها منطقة مكة المكرمة ثم منطقة عسير وجازان.
وتوقع د. الثقفي أن الحملة ستسفر عن إيجابيات كبيرة، خاصة في الجوانب المتعلقة بالالتزام البيئي والتوعية، وكذلك حصر المنشآت المخالفة.
هذا وقد تم توزيع 60 مفتشا بيئيا على فترتين (صباحية ومسائية) مقسمة على 30 مجموعة بمعدل مفتشين بيئيين لكل مجموعة، وتستهدف الفرق التفتيشية زيارة 4 منشآت يوميا، وستعمل خلال فترة الحملة على التحقق من التزام المنشآت بالنظام العام للبيئة ولوائحه التنفيذية حتى لا تؤثر على صحة العاملين فيها بشكل مباشر وعلى المواطنين بشكل عام، والبحث عن أي مشاكل بيئية في أي موقع للتأكد من سلامة البيئة المجاورة للمنشآت، مؤكدا أن الحملة تأتي ضمن جهود الهيئة في التعقب البيئي المستمر في مختلف مناطق المملكة.
يذكر أن عدد المنشآت في مدينة الرياض 2218 منشأة، وسبق أن قام فريق التفتيش البيئي في فرع الهيئة بالرياض بزيارة ما يقارب 1100 منشأة حتى تاريخه، وسيتم خلال الحملة زيارة باقي المنشآت التي توجد خارج المناطق الصناعية.



![image 0](https://www.alyaum.com/media/upload/2e9170af3cb5a1250d4bed16b8e8d69f_06-1.jpg)

سيارات الهيئة المشاركة في الحملة