زار صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية صباح اليوم الأحد الجمعية وكان في استقبال سموه الكريم المهندس خالد بن عبد الله الزامل رئيس مجلس الإدارة و أعضاء مجلس الإدارة بالجمعية والأستاذ سعد بن عبد الله المقبل المدير العام للجمعية وعدد من طلاب وطالبات الجمعية.

وقد بدأت جولة سموه في داخل وحدات الجمعية التأهيلية بدأ بوحدة التأهيل ضمن المجتمع حيث استمع سموه من المشرفات على دور ورسالة الوحدة التي تستقبل الأطفال المعرضين لأخطار الإعاقة منذ لحظة الميلاد وحتى سن ست سنوات والبرامج التي تقدمها لهم من خلال برامج التدخل المبكر للحد من تفاقم مشاكل الإعاقة ومساعدة الأم في التعامل مع الطفل وكيف يمكنها التغلب على المشكلات التي تجابهه مستقبلاً.

كما لاحظ سموه التطور الايجابي لحالات الأطفال في طلاب وطالبات وحدة التأهيل ضمن المجتمع وما طرأ عليهم من تغيرات سلوكية ونفسية إيجابية كانت لها أثراً كبيراً في الانعكاس على الناحية النفسية وعلى تصرفاتهم .

كما شملت جولة سموه وحدة الرعاية النهارية صغار والتأهيل المهني إناث التابعتين لمركز الأمير سعود بن نايف لرعاية وتأهيل الإناث حيث اطلع سموه على البرامج التأهيلية المقدمة للطالبات وكذلك البرامج المهنية التي تقوم بها الجمعية في إطار برنامج التأهيل الشامل الذي تقوم به لخدمة ورعاية الأطفال من ذوي الإعاقة الحركية الذين تتبناهم الجمعية وتعمل على خدمتهم من خلال برامجها.

والتقى سموه الكريم خلال جولته بوحدتي الرعاية النهارية كبار ووحدة التأهيل المهني رجال وذلك في الصالة الرياضية بالجمعية حيث اطلع سموه على برامج الوحدتين التأهيليتين وما يقدمانه من فعاليات هدفها الارتقاء بمستوى الفرد من ذوي الإعاقة بحيث يتمكن من الاعتماد على نفسه ومجابهة الحياة اليومية شأنه في ذلك شان أترابه من الأشخاص العاديين.

كما قدم طلاب الوحدتين عدداً من البرامج الترفيهية احتفاءً بسموه الكريم شملت بعض الأناشيد الوطنية من خلال رفع علم المملكة كما شمل البرنامج الترفيهي بعض المسابقات الثقافية والدينية التي قدمها طلاب الوحدتين وكذلك بعض المباريات الرياضية الخاصة بألعاب ذوي الإعاقة الحركية والإعاقات الشديدة نالت على إعجاب سموه الكريم وقد قام سموه بتوزيع الكؤوس على الفائزين من الطلاب في مباريات كرة الهدف الخاصة بذوي الإعاقات الحركية.

كما شملت زيارة سموه اقسام العلاج الطبيعي والوظيفي والنطق كما استمع من مشرف مركز الاطراف والجبائر على شرح مختصر عن المركز ودوره وما يقدمه من خدمات بجانب بعض النماذج التي تصنعها الوحدة.

ومن جانبه صرح المهندس خالد بن عبد الله الزامل رئيس مجلس إدارة الجمعية بان جمعية المعاقين بالمنطقة الشرقية (إيفاء) تشرفت اليوم بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس الجمعية مؤكداً على أن هذه الزيارة لها آثارها الإيجابية لدي العاملين بالجمعية وطلابها فهي تؤكد أن ولاة الأمر بالمنطقة الشرقية حريصون كل الحرص على الدفع بقيمة وأهمية العمل الإنساني الذي يخدم أبناءنا وبناتنا من ذوي الإعاقة الذين تشملهم الجمعية بخدماتها.

وأضاف الزامل: بان الجمعية تعمل على تلبية احتياجات الفرد من ذوي الإعاقة من الناحية النفسية والاجتماعية من خلال تهيئة الجو العاطفي والانفعالي الذي يدعم شخصيته لاسيما وأن الفرد من ذوي الإعاقة بحاجة إلى الحب لبناء شخصيته والعمل على تقبل الاباء والأمهات لسلوك أطفالهم هذا بجانب حاجة الطفل الى الانتماء وانه فرد متمازج مع جموع أفراد المجتمع لا يقل عنهم في شيء.

إن الجمعية تحرص على التقبل الاجتماعي للأطفال من ذوي الإعاقة فهم بكل تأكيد يتأثرون بدرجة التقبل والحاجة الى كونهم منجزين في المجتمع.

ومن جانبه قال الأستاذ سعد بن عبد الله المقبل المدير العام للجمعية بأنه بالإنابة عن جميع الأفراد المعاقين من ذوي الإعاقة الذين تشملهم الجمعية بخدماته أتقدم بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن مان نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس الجمعية على تشريفه الجمعية والاطلاع على أهم البرامج والأنشطة التأهيلية التي تقدمها لمنسوبيها مؤكداً بان عدد الحالات المستفيدة من خدمات الجمعية حتى اليوم تربو على ما يزيد على 30ألف مستفيد تلقى منهم الخدمة من تنطبق عليه شروط القبول بالجمعية في وحدات الرعاية النهارية وتم تحويل الحالات الأخرى للمراكز التي تقدم لها الخدمة المناسبة :

وأضاف المقبل: بان عدد طلاب وحدات الرعاية النهارية والتأهيل المهني بالجمعية تتراوح اعدادهم ما بين(2500300) طالب وطالبة سنوياً جميعهم يتلق برامج الرعاية التأهيل الشامل من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهراً.

ويضيف المقبل بأن مركز الأطراف الاصطناعية والجبائر التابع للجمعية قدم حتى اليوم ما يربو على 15الف جهاز تعويضي ما بين أطراف اصطناعية وجبائر ومقومات ظهر ووسائل إجلاس وأحذية طبية.

كما تبلغ عدد الجلسات الطبية التي قدمتها وحدات الجمعية خلال الفترة الماضية( 283.067) .





وقال صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية "إن جمعية المعاقين (إيفاء)حققت إنجازاتٍ متلاحقة على مدى تاريخها الطويل الممتد لأكثر من ربع قرن من الزمان، وما شاهدناه اليوم من الايجابيات الكثيرة التي حققتها الجمعية تعد بمثابة جسر للأمل يعبر بالأفراد من ذوي الإعاقة من منعطف الضيق إلى الاندماج في الحياة العادية شانهم شأن اقرأنهم من غير المعاقين فقد عمل الجميع من أجلهم بكل إخلاص وجهد وتفاني لتحقيق هذا الهدف الإنساني النبيل

إن ما نراه اليوم من خدمات رعاية وتأهيل المعاقين بالمملكة يعد نموذجاً يحتذى به حرص عليه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز و ولي عهده سيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله من أجل تحقيق هدف كل فرد من ذوي الإعاقة في أرجاء مملكتنا" مضيفاً سموه "وما نراه اليوم من نماذج مبهرة خير دليل على تلك النهضة الطموحة البناءة لخدمة ذوي الإعاقة من أبناء المنطقة الشرقية، وهي بذرة غرسها صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس الجمعية، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين أعمال سموه، وكل من دعم وبذل لانجاح هذه الجمعية".