أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن التنمية بإذن الله مستمرة في المنطقة الشرقية بجهد أبنائها ورجالها ممن نذروا أنفسهم لبناء هذه البلاد والدفاع عنها، ولن يثنيهم أي عائق عن الوصول إلى ما يطمحون إليه، وسنقوم بإذن الله بخدمة مواطني ومقيمي المنطقة الشرقية، والحرص على أن تكون الخدمات المقدمة على أتم وجه ومعالجة أوجه القصور.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بديوان الإمارة أمس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية وفدًا من مشايخ وأعيان محافظة القطيف والمراكز التابعة لها.
وشدد سموه على أن المواطن والمقيم شريكان في تنمية هذه البلاد، وتعاونهما مطلب مهم.
وأكد سموه في بداية اللقاء، على أن الدولة تنظر لكل جزء من أجزاء هذا الوطن باهتمام بالغ، فخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - يحفظهما الله- حريصان على أن تصل التنمية لكل جزء من هذا الوطن الغالي على الجميع، والمشروعات التنموية التي تشهدها محافظة القطيف حاليا هي جزء من اهتمام الدولة -أيدها الله- بمحافظة القطيف العزيزة، لتنال نصيبها من مشروعات التنمية الشاملة والمتوازنة، منوهًا سموه بما لمسه الجميع من تعاون أهالي محافظة القطيف مع الجهات الأمنية، الأمر الذي ساهم ولله الحمد في القضاء على الفئة الإرهابية الغادرة التي لا تمثل إلا فكرها المنحرف ومنهجها الضال، الذي يقوم على أسس باطلة، ترفض التطوير والتنمية، والأمن والسلام، إلا أن هذا التعاون كان بعد فضل الله سببًا في أن يستمر العمل في هذه المشروعات وفق الجداول الزمنية المخططة.


![image 0](http://www.alyaum.com/media/upload/9c98c0446738f94ebea1b9b609905d74_259045.gif)

أمير الشرقية ونائبه خلال استقبالهما وفد محافظة القطيف (اليوم)




![image 0](http://www.alyaum.com/media/upload/3b9dd7b91f0d2e4c5b5a6b08ac8c1eda_259047.gif)


عدد من حضور اللقاء



![image 0](http://www.alyaum.com/media/upload/71ed1ac037013b8174eee54c315ba779_259048.gif)


المشايخ والأعيان يستمعون لكلمة أمير الشرقية