في البداية كل عام وقرّاء جريدتنا المحبوبة بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
قبل بضعة أيام دار بيني وبين أحد الإخوة الأشقاء العرب حديث عن ثروات المملكة ومدى ضبابية مستقبلها نظراً لارتباطها الوثيق والعميق بالنفط وما يكتنف مستقبل النفط من غموض ونضوب حتى بدأ بالتهكّم وكان ردي ما يلي:
أخي الكريم إن تحدثنا عن النفط تاريخياً فهو بالفعل كان ثروتنا الوحيدة حيث وصلت إيرادات المملكة من النفط في سنوات مضت ٩٥٪‏ من مجمل الإيرادات فيما كانت الإيرادات غير النفطية لا تتجاوز ٥٪‏ وهو أمر فطنت له حكومتنا الرشيدة لما في ذلك من مخاطرة اقتصادية عالية وبدأنا التخطيط والعمل على رفع مستوى الإيرادات غير النفطية لتحجيم أي مخاطر محتملة ولتعزيز إيرادات الدولة، وبالفعل بدأت تلك الخطط تؤتي أُٰكلها وتحققت أهداف القيادة بتنويع مصادر الدخل وبدأت الإيرادات غير النفطية تزداد أكثر وأكثر حتى وصلت العام الماضي إلى ٢٨٪‏ من إجمالي الإيرادات والعمل مستمر بحول الله وقوته إلى أن يتحقق برنامج التوازن المالي وتصل الإيرادات غير النفطية لمستوى ٥٠٪‏ بحلول عام ٢٠٢٠م.
وأردفت قائلاً: أؤكد لك أخي الكريم أن ثرواتنا ليست نفطا، بل ثرواتنا تتمثّل في مواردنا البشرية من خلال نمو سكاني عالٍ جداً يعد من الأوائل عالمياً وتركيبة سكانية رهيبة نصفها ذكور ونصفها الآخر إناث وعقول نيّرة حققت وتحقق العديد من الإنجازات على كافة الأصعدة مما يدعم أي خطط تنموية بعكس ما هو عليه دول كثيرة والتي تتجّه للتجنيس إن لم تواجه إشكالات اجتماعية أو تنموية، وأكرر لك أخي الكريم أن ثرواتنا ليست نفطا بل ستزدهر ثرواتنا بالصناعة وعلى رأسها عملاق قديم (البتروكيماويات) وعملاق قادم (التعدين) وتذكّر ذلك جيداً. وبما أنك علمت أخي الكريم أن ثرواتنا ليست نفطا فلتعلم أيضاً أن أحد مصادر ثرواتنا القادمة بإذن الله هو السياحة والآثار والتي سيكون لها نصيب كبير من إيرادات الدولة لما تمتلكه المملكة من مقومات مميزة إقليمياً وليس محلياً فحسب بدءاً من أطراف مترامية ومساحات شاسعة وأجواء متنوّعة وصحارى وجبال وأمطار وثلوج وبحار وبنية تحتية في نمو مستمر تدعم أي برامج وفعاليات.
وطالما أن ثرواتنا ليست نفطا يا أخي الكريم فلا تنس صناعة الترفيه والتي بدأت مؤخراً بالمملكة مراهنة على جذب السياح قبل المواطنين، وما الحراك الحاصل الآن حول الترفيه إنما هو أكبر دليل على مخاضٍ كبير لترفيه عالمي قادم بإذن الله بدعم حكومي ورغبة شعبية. واعذرني أخي الكريم إن نسيت ثروتنا الزراعية بما تمتلكه الأراضي السعودية من مقومات زراعية مهولة يجب أن تتطور خاصة بمنطقتي الشمال والجنوب وما تنتجه من فواكه وخضار وكذلك التمور بمنطقتي القصيم والأحساء، ولا أكاد أخفي عليك سراً أخي الكريم إن قلت لك إن لدينا ثروة قادمة أيضاً تكمن في التطور الكبير الذي تشهده الرعاية الصحية بالمملكة والتي أراها مركزاً طبياً إقليمياً قريباً بإذن الله، وغير ذلك من الثروات التي لم أُحصها بعد، لذا نحن كسعوديين نفخر بما نمتلك ودعمنا لقيادتنا مستمر كي تتحقق أهدافنا، وانتهى بذلك الحديث. فهل تعتقدون أن ردي كان كافيا؟
وفي الختام، ستشكّل هذه الحروف آخر مقالة لي في جريدتنا المحبوبة جريدة اليوم وحتى إشعار آخر بعد مضي ٣ سنوات من ركض حروفي بين صفحاتها وذلك نظراً لارتباطي بمهمة وطنية تستوجب التركيز عليها والتفرغ لها ولما تقتضيه المصلحة العامة، سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد لي ولكم، وعليه أشكركم من كل قلبي وأشكر كل من انتقد قبل أن أشكر من أثنى وامتدح، أشكر كل من تفاعل مع كل كلمة كتبتها، فذلك كان سبباً وجيهاً في إثراء حصيلتي المعرفية.
إلى لقاء قريب.. ودمتم بخير،،،