رحب مجلس الوزراء بما تضمنه تقرير صندوق النقد الدولي من إشادة، بشأن توجهات الاقتصاد الوطني للمملكة، وبما تم إحرازه حتى الآن من تقدم في تنفيذ رؤية المملكة 2030، والتي وصفها الصندوق ببرنامج «إصلاح جريء».
وجدد مجلس الوزراء تأييد المملكة الكامل للإجراءات التي اتخذتها دولة الكويت الشقيقة تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية في دولة الكويت، بعد صدور حكم قضائي بشأن ما يعرف بـ «خلية العبدلي»، ومشاركة جهات إيرانية بمساعدة ودعم أفراد الخلية.
كما شدد المجلس على ما اشتمل عليه البيان الصادر عن الجلسة الطارئة التي عقدت على مستوى المندوبين الدائمين بمقر جامعة الدول العربية، بشأن التطورات والانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة في القدس والحرم القدسي، مجددا إدانة المملكة واستنكارها للإجراءات التي أقدمت عليها السلطات الإسرائيلية في المسجد الأقصى وإغلاقه أمام المصلين، ومطالبتها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني.
جاء ذلك خلال ترؤس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الإثنين، في قصر السلام بجدة.
وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين، المجلس، على نتائج استقباله فخامة الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان، ومباحثاته مع فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا، وفحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه - أيده الله- بفخامة الرئيس إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان.
وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عواد العواد، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء ناقش بعد ذلك عددا من الموضوعات في الشأن المحلي، واستعرض جملة من التقارير عن مجريات الأحداث وتطوراتها على الساحات الإقليمية والعربية والدولية.