أعلنت وزارة الداخلية البحرينية - عبر حسابها على موقع تويتر أمس الأحد - أن حافلة تقل أفراد شرطة؛ تعرضت لتفجير إرهابي بالقرب من قرية جو، ما أسفر عن إصابة 4 منهم حالتهم مستقرة.
وقالت الوزارة في تغريدة على «تويتر»: «تعرضت حافلة لنقل الشرطة لتفجير إرهابي بالقرب من قرية جو، وإصابة 4 أفراد وحالتهم مستقرة والجهات المختصة تباشر إجراءاتها.
وأعلنت جماعة إرهابية مجهولة مسؤوليتها عن التفجير- وفقا لوكالة الأنباء الألمانية - مشيرة إلى أنها استهدفت حافلة للشرطة كانت تقل عناصر من الشرطة إلى سجن.
وكان مركز الإصلاح والتأهيل في جو قد تعرض أول يناير الماضي لهجوم مسلح، ما أسفر عنه مقتل شرطي وفرار عدد من المحكومين في قضايا إرهابية.
ويعد هذا الحادث، الخامس خلال الشهر الجاري، فقد أعلنت السلطات البحرينية، مساء الجمعة، عن وقوع تفجير «إرهابي» استهدف دورية عسكرية، بمنطقة الشاخورة، شمال البلاد، كما وقع تفجير «إرهابي»، الخميس الماضي، أصيبت فيه مواطنة بقرية السنابس.
والثلاثاء الماضي، أعلنت الداخلية البحرينية عن تفكيك خلايا إرهابية، في عمليات استباقية أمنية، تم خلالها القبض على 20 مطلوبا في قضايا إرهابية، بينهم 8 تلقوا تدريبات عسكرية في كل من إيران والعراق.
وسبق أن شهدت المنامة تفجيرًا إرهابيًا منتصف الشهر الجاري، أدى لإصابة رجل وزوجته بجروح طفيفة.
كما شهد 5 فبراير نفسه انفجار قنبلة في شارع رئيس على مشارف العاصمة؛ ما أسفر عن وقوع أضرار بعدد من السيارات دون أي إصابات.
يذكر أن مجموعة إرهابية مكونة من 5 عناصر نفذت هجومًا باستخدام بنادق أوتوماتيكية على مركز الإصلاح والتأهيل في (جو) في الأول من يناير الماضي، استشهد فيه الشرطي عبدالسلام سيف أحمد؛ واصيب شرطي آخر .
وهرب في الهجوم 10 محكومين في قضايا إرهابية، على رأسهم رضا الغسرة المحكوم بالمؤبد، وهو الذي هلك ومعه اثنان من الإرهابيين المهربين من السجن، بعدما أحبطت القوات الأمنية البحرينية عملية فرارهم، بعد اشتباك مسلح وقع في عرض البحر لدى محاولتهم الهروب إلى إيران.
وتتهم البحرين نظام إيران بإذكاء الاضطرابات ودعم المتورطين في هجمات إرهابية داخل أراضيها، والتدخل في شؤونها الداخلية.