أبرمت جمعية البر بالمنطقة الشرقية ومكتب التدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية، ممثلا في مكتب خدمة المجتمع والتدريب المستمر، أمس، اتفاقية مشتركة لتقديم برامج متخصصة لتدريب أبناء الأسر المستفيدة من خدمات الجمعية وتأهيلهم تمهيداً لإلحاقهم بسوق العمل لتحقيق التنمية الاجتماعية لهذه الاسر.
ووقع الاتفاقية الأمين العام لجمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير العفيصان، ومدير ومكتب التدريب التقني والمهني بالمنطقة محمد السلوم، الذي أوضح أن الاتفاقية جاءت تحقيقاً لرؤية وطننا الغالي 2030 لبناء مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح، معتمدين بعد الله عز وجل على الموارد البشرية الوطنية المناسبة، كما تأتي ضمن رؤية مكتب التدريب التقني وجمعية البر للتكامل بين القطاع الخيري والقطاع التدريبي لنفع ابناء المستفيدين ومستفيدي الجمعية، مبيناً أن الاتفاقية سيتم بموجبها تنفيذ عدة برامج مجانية تقدم لمنسوبي الجمعية وبرامج أخرى تتولى الجمعية رعايتها لغرض التوظيف.
وبين السلوم أن عدد المدربين في المنطقة الشرقية التابعين للمكتب يقارب 700 مدرب، فيما يصل عدد المدربات إلى 60 مدربة، ويمكن لنا الاستعانة بالكليات العالمية في مجال التدريب لأنها تقع ضمن مسؤوليات المكتب.
فيما أشار أمين عام الجمعية إلى أن الجمعية وضمن خطتها الاستراتيجية الجديدة التي أطلقتها بموافقة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة الجمعية، تركز على برنامج العمل والتدريب بالجمعية.