تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية المسنودة بالتحالف، من قتل 50 انقلابيا، وإصابة العشرات وفرار بقية فلولهم في مواجهات بجبهتي حرض وميدي التابعتين لمحافظة حجة شمال غربي اليمن. يأتي ذلك بالتزامن مع قصف شنته مقاتلات التحالف بأكثر من 40 غارة مباشرة على مواقع الميلشيات الانقلابية في المديريتين، ومواقع أخرى في عبس وعمران وصنعاء وصعدة وتعز.
وقال المركزالإعلامي للقوات اليمنية، في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: إن قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات التحالف، خاضت معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في منطقة ميدي بمحافظة حجة، إثر محاولة الميليشيات التقدم باتجاه قلعة ميدي التاريخية.
وأشار البيان، إلى أن العمليات أسفرت عن مقتل أكثر من 50 من عناصر الانقلابيين، وإصابة عشرات آخرين، مبيناً أن آخرين لاذوا بالفرار.
ولفت المركز الإعلامي، إلى أن مقاتلات التحالف، شنت 40 غارة جوية، استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات ميليشيات «الحوثي» و«صالح» في منطقتي «حرض» و«ميدي».
وذكر أن الغارات دمرت آليات ومخازن أسلحة، في جبل «أبو النار» و«المطارية» و«وادي بن عبدالله».
وفي ذات السياق الميداني، تدور معارك عنيفة منذ مساء الأحد، في جبهة صرواح بمحافظة مأرب بين قوات المقاومة والجيش الوطني المدعومة بقوات التحالف وبين الانقلابيين، مع قصف مدفعي وجوي مكثف على مواقع الميليشيات في منطقه المخدرة وشرق هيلان وغرب سوق صرواح.
من جانبها، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة «استشهاد» أحد جنودها المشاركين في عملية «إعادة الأمل» باليمن.
وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية، في بيان أمس: إن أحد الجنود البواسل «استشهد»، وهو من المشاركين في عملية «إعادة الأمل» ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.

انفجار لغم في أيدي الحوثيين وأهل صنعاء يتداولون عملة تالفة
قال مصدر محلي بأن مسلحين اثنين من جماعة الحوثيين وقوات صالح، قُتلا، وأُصيب ثالث، في انفجار لغم أرضي، أمس الإثنين، بمنطقة المناسح بمديرية رداع وسط محافظة البيضاء، وفقا لوسائل محلية.
وذكر المصدر: إن مسلحين ينتمون إلى قبيلة آل القادري، بدأوا في زراعة الألغام في المناسح، لينفجر أحدها ويقضي على اثنين منهم، ويصيب الثالث بجروح بالغة.
ويقوم الانقلابيون بزراعة الألغام في مناطق سيطرتهم، تحسباً لانسحابهم منها عند أي اشتباكات ضد قوات الجيش أو المقاومة الشعبية.
وعلى صعيد الضعف النقدي الذي يعاني منه الانقلابيون، قالت مصادر بالبنك المركزي بصنعاء، وفقا لوسائل إعلام محلية: إن ميليشيا الحوثي لجأت مؤخرا إلى استخدام أموال أتلفها البنك بسبب اهترائها.
وبحسب المصادر قامت الميليشيات بالدخول إلى خزانة البنك، وإخراج جميع الأوراق النقدية التي تم «تخريمها» من البنك تمهيدا لإحراقها، موضحة بأنهم نقلوا الأموال تمهيدا لإعادة ضخها بالسوق المحلية؛ وأشارت تلك المصادر إلى أن ذلك يعتبر مخالفة وجريمة من شأنها الإضرار بقيمة الريال اليمني.
وتواصلا للانتهاكات بحق اليمن وشعبه، اقتحمت ميليشيات الحوثي والمخلوع مساء الأحد، مقر قناة السعيدة المستقلة بصنعاء، واعتقلت مديرها العام، مختار القدسي والعاملين فيها، وصادرت أجهزة البث، دون توضيح أسباب.
يذكر أن سجل الميليشيات في انتهاك الحقوق والحريات الصحافية والاعتداء على الصحافيين ووسائل الاعلام يشمل أكثر من 400 انتهاك منذ الانقلاب على الشرعية.
وكان الاتحاد الدولي للصحفيين أجرى رصداً حول الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون اليمنيون، خلال النصف الأول من العام الجاري 2016، من قبل الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح. ورصد الاتحاد العشرات من جرائم القتل وحالات الاختطاف والاعتداء والاختفاء القسري، التي طالت الصحفيين اليمنيين، والهجوم على عدد من الوسائل الإعلامية المختلفة، مشيرًا إلى أنها بلغت أكثر من 100 انتهاك لحرية الصحافة في اليمن.

الشرعية تمد يدها بالسلام والانقلابيون يناورون
تتواصل جهود دولية لإحياء مسار مفاوضات السلام اليمنية، ومع اقتراب الموعد النظري لاستئناف هذه المفاوضات، أبدت الحكومة الشرعية مجددا حسن النية بالتأكيد على استعدادها للعودة إلى المفاوضات، فيما بدت المراوغة والمناورة سيدة الموقف على الجانب الانقلابي، نقلا عن قناة «العربية» الاثنين.
ورفض وفد الانقلابيين لقاء المبعوث الدولي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الأحد، في مسقط لليوم الثاني على التوالي. وفي المقابل، أبدى الوفد الشرعي استعداده للمشاركة.
على صعيد آخر، كلف التحالف «شبكة صدى العاصفة» الناطقة بلسان المقاومة الشعبية؛بالتحري والبحث والتقصي وجمع الأدلة والمعلومات والشهادات فيما يتعلق بالمعلومات التي تفيد بوجود مخاطر حقيقية قد تلحق الأذى بالشرعية والتحالف العربي وما قد ينتج عن ذلك من تصرفات وأفعال من شأنها أن تؤدي للأضرار بأمن اليمن والمملكة العربية السعودية. وفقا لوسائل إعلام محلية.
يذكر أن الشبكة تعمل في كشف الانتهاكات والجرائم التي يقوم بها الانقلابيون في اليمن، وكانت العام الماضي، قامت بكشف وفضح خلية لا أخلاقية تتبع للمخلوع تعمل من صنعاء عبر وسائل وأساليب مختلفة ومتنوعة هدفها تحديد مكان الناشطين والمناهظين للانقلابيين.

طائرة دون طيار تضرب إرهابيي مأرب
لقي 6 عناصر من تنظيم القاعدة مصرعهم في وادي عبيدة شرق مدينة مأرب اليمنية، إثر غارة جوية أمريكية.وفقا للعربية. فيما قالت مصادر أخرى: إن عدد القتلى 7 عناصر.
من جهتها، أشارت مصادر قبلية محلية إلى أن الطائرة استهدفت العناصر بصاروخين.
وأفاد المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه، عن مقتل سبعة عناصر من القاعدة في غارة جوية لطائرة من دون طيار استهدفت منزلا تحصنوا فيه في مديرية الوادي بمحافظة مأرب شرق صنعاء. وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.
أوضح المصدر أن السبعة ينتمون إلى قبيلة واحدة وينحدرون من محافظة صعدة.

![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/02c8693defbda60e20b778598658c2db_78980.jpg)

الانقلابيون يقفون «وحدهم» ضد الشرعية واليمن والمجتمع الدولي