تراجع الذهب عن أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمس الخميس بعد أن دفع تعافي الدولار بعض المشترين للبيع بهدف جني الأرباح بعد موجة الصعود الحادة للمعدن النفيس يوم الأربعاء، لكن الذهب ظل مدعوما بانحسار التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية.
وصعد الذهب نحو 1.5 بالمائة يوم الأربعاء بدعم من بيانات الوظائف بالقطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة، التي جاءت دون التوقعات والتعليقات الحذرة لرئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين يوم الاثنين، التي حدت من التوقعات بزيادة وشيكة في أسعار الفائدة.
وفي وقت سابق من الجلسة، بلغ الذهب في المعاملات الفورية أعلى مستوى منذ 18 مايو آيار عند 1266.01 دولار للأوقية (الأونصة) قبل أن يتراجع 0.3 بالمائة إلى 1258.01 دولار.
وهبط الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 1.50 دولار ليصل إلى 1260.80 دولار للأوقية. وبعد أن نزل إلى أدنى مستوى في خمسة أسابيع مقابل سلة عملات يوم الأربعاء مع انحسار الآمال في رفع الفائدة الأمريكية عوض الدولار بعض خسائره صباح الخميس ما ضغط على أسعار الذهب.
وارتفع مؤشر الدولار 0.2 بالمائة في حين هبطت الأسهم الأوروبية واحدا بالمائة. وارتفع السعر الفوري للفضة إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 17.22 دولار للأوقية يوم الخميس بعد أن قفز نحو أربعة بالمائة في الجلسة السابقة مسجلا أكبر مكاسب في جلسة واحدة منذ 19 ابريل نيسان. وتراجع البلاتين 0.7 بالمائة إلى 998.60 دولار للأوقية في حين هبط البلاديوم 1.6 بالمائة إلى 551 دولارا للأوقية.