وافق مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي في جلسته العادية، أمس الثلاثاء، على طلب النيابة العامة برفع الحصانة النيابية عن النائب عبدالحميد دشتي على خلفية قضية أمن دولة تتعلق بتهمة الإساءة إلى المملكة العربية السعودية.
ووفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، فإن نتيجة التصويت جاءت بموافقة 41 عضوا ورفض خمسة من أصل 46 من الأعضاء الحاضرين.
وكانت لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية قد أوصت بالموافقة على طلب النيابة العامة برفع الحصانة عن دشتي.
وكانت الخارجية الكويتية تلقت مذكرة رسمية من السفارة السعودية لدى الكويت تفيد بأن النائب تهجم وأساء إلى السعودية وحرض ضدها في مداخلة تلفزيونية على قناة موالية للنظام السوري.
كما أنه سبق أن أساء للسعودية في مداخلات مع قنوات تابعة للحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان.
وسبق أن وافقت لجنة الشؤون التشريعية والقانونية في مجلس الأمة الكويتي خلال اجتماعها الأحد الماضي على رفع الحصانة البرلمانية عن النائب عبد الحميد دشتي.
وكان وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح قد أكد في الأول من مارس الحالي أن من يحاول الإساءة للعلاقة المتميزة بين الكويت والسعودية فعليه أن يفكر وينظر إلى عمق العلاقة" فنحن أثناء الشدة والرخاء شعبان نساند بعضنا البعض".
وقال الخالد أمام البرلمان الكويتي أثناء الجلسة التي ناقشت تصريحات دشتي بحق السعودية "إن الاساءة إليها هي إساءة إلى الكويت. والحكومة جادة وحازمة باتخاذ الإجراءات القانونية لكل من يسيء إلى علاقاتنا".
وأضاف: "إننا وفي غمرة الاحتفالات والنشوة الوطنية يأتي النائب دشتي ليعكر علينا صفو الاحتفالات بالإساءة إلى أشقائنا في السعودية."