التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، أمير منطقة جازان، مساء أمس الأول، مشايخ وأهالي وأعضاء المجلسين المحلي والبلدي بمحافظة أبو عريش، وذلك ضمن الجولة التي يقوم بها سموه للمحافظة.
واستهل سموه اللقاء بكلمة عبر فيها عن سعادته بزيارة المحافظة، وما شاهده واطلع عليه خلالها من مشروعات تنموية وخدمية تنفذ في مختلف المجالات، راجياً من الله تعالى أن تحقق الأهداف المرجوة منها في خدمة المواطن والمقيم بالمحافظة، والتي تأتي ضمن المشروعات التي تنفذ بمختلف محافظات المنطقة وغيرها من المناطق إنفاذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.
وتحدث سموه عما تنعم به البلاد من نعمة الأمن والأمان بفضل الله ثم بالتمسك بكتابه وسنة رسوله الكريم، مشدداً على عظم وأهمية الأمانة والمسؤولية الملقاة على الجميع في رعاية والحفاظ على أمن الوطن والمواطن وحفظ مكتسباته ومقدراته، وصد الحاسدين ورد كيد الكائدين في نحورهم، عبر التعاون وتضافر الجهود بين المواطن والمسؤول، والتمسك بتعاليم الدين الحنيف.
ووجه سمو أمير منطقة جازان المواطنين ومديري الإدارات الحكومية للتعاون فيما من شأنه تنفيذ المشروعات التنموية، وتذليل كل ما يعترض تنفيذها، سائلاً الله تعالى أن يمد الجميع بعونه وتوفيقه لما فيه الخير والفائدة ويحقق الصالح العام.
وتم خلال اللقاء بحث احتياجات المحافظة من المشروعات الخدمية والعديد من الموضوعات والآراء والمقترحات التي تقدم بها الحضور، واستمع الجميع لتوجيهات سموه حيالها.
حضر اللقاء رئيس محكمة الاستئناف بجازان الشيخ علي بن شيبان العامري، ووكيل إمارة المنطقة للشؤون الأمنية سلطان بن أحمد السديري، ومحافظ أبو عريش محمد بن ناصر بن لبدة.
وكان سموه استهل الزيارة بتدشين جامع الشيخ عبدالله بن محمد القرعاوي - رحمه الله - وقام سموه فور وصوله مقر الجامع بقص الشريط وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا بافتتاح الجامع، وأدى الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز وجموع المصلين صلاة المغرب.