جستن

في مؤتمر للجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية (جستن) أقيم مؤخرا، توصل المتحدثون مع محافظ التدريب التقني د. أحمد الفهيد إلى أهمية تسليط الضوء على مجالات حديثة في التنمية الفاعلة لضمان ديمومة العمل، عبر التدريب المستمر، وخلال المؤتمر الذي كان برعاية وزير التعليم د. أحمد العيسى، وبعنوان (التعليم ما بعد الثانوي: الهوية ومتطلبات التنمية)، حيث أخذ المؤتمر جميع الحضور والمتحدثين، إلى عالم حديث شاهدنا به الأحوال التي سنعيشها في حال تم إحلال تنمية فعالة قادرة على التجاوب مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية، ورغم الإمكانات الحالية المطورة في التدريب وخلق روافد للتنمية المستدامة، إلا أننا نطمح الى مجتمع يزهو به أبناء الوطن في فكرهم التنموي عبر تدريبهم، بصورة أفضل.

خلال الطرح الذي تشرفت بتقديمه كمتحدثة لورقة عمل في المؤتمر، وضعت الملامح الحالية على رسم خريطة طريق مستقبلية مرددة: «يرتبط التدريب بالتنمية بمعدلات تفوق التوقعات حيث تشير دراسات حديثة الى ان التدريب يترك أثرا على العملية التنموية بنسبة 67 % من مجموع عوامل أخرى، فالعملية التدريبية تمثل العنصر الحاسم في كفاءة وفاعلية مختلف أنواع المنظمات على اختلاف أحجامها وأنشطتها وأهدافها، وطبيعة العمل داخل المنظمات المختلفة تتطلب أن تكون الموارد البشرية العاملة بها على درجة عالية من الكفاءة في أداء العمل، وللتدريب دور هام في إعداد وتدريب الكوادر البشرية الملائمة من حيث القدرة على استيعاب العلوم والمعارف والمهارات والتقنية الفنية والتكنولوجية والممارسات العلمية والعملية بمعدلات أسرع حتى تتماشى مع التطور المستمر والمتتابع لاحتياجات التطوير ومفاهيمه وأبعاده تحقيقا لقدرات تنموية أكبر، خاصة وأن الإنسان أهم عناصر التنمية من حيث القدرة والفاعلية».

ما ذكر آنفا ما هو إلا خلاصة فكر قادر على إحداث تغييرات تسهم في تنمية المجتمع، وتقلل من العوامل التي تساعد على تعكير عملية التنمية، وذلك عبر التخلص من المظاهر والسلوكيات السلبية التي تعتري القطاعات، لذا وجدنا أن التدريب هو الحل، فمن خلال الجلسات المتتالية التي احتوت على مواطن معرفية، للوصول الى حلول مستدامة تضمن مستقبل الاجيال القادمة، بتوفير الوظائف والعمل في بيئة مناسبة، والحفاظ على وجود منشآت القطاع الخاص.

«جستن» قدمت صورة لا بد من الاقتداء بها، حيث اجتمع المسؤولون وصناع القرار للاستماع الى مطالب التنمية وآليات التدريب، فالمقترحات لم تعد حبيسة الأدراج وإنما مجهزة للتفعيل.

شعاع الدحيلان مارس 21, 2018, 3 ص

الرأي الإقتصادي