السياحة الداخلية

نايف الحليبي

يُعتبر قطاع السياحة في المملكة واحداً من أهم القطاعات الناشئة، وتعتبر السياحة الدينية واحدة من أهم ركائز الاقتصاد في البلاد، حيث يقصدها المسلمون من جميع أنحاء العالم بهدف أداء فريضة الحج والعمرة؛ نظراً لكونها مهد وأساس الدين الإسلامي الحنيف بالإضافة إلى احتوائها على المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

وتتلقى السياحة عندنا دعماً كبيراً ومتزايداً من الحكومة -رعاها الله-، وذلك من خلال العديد من الهيئات والمنظمات المختصة في هذا المجال، ومن الأمثلة عليها: الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والتي تهتم بشكلٍ أساسي بتطوير وتأهيل المواقع السياحية والتراثية، وتوفير الفنادق، وأماكن الإيواء للسياح الوافدين، وتطوير كافة الخدمات السياحية، بالإضافة إلى وكالات السفر، وتطوير الموارد البشرية العاملة في الأماكن السياحية، وكذلك تطوير الأنشطة والفعاليات في الأماكن السياحية، حيث تهدف هذه الهيئة أيضاً إلى تحويل القطاع السياحي إلى قطاع اقتصادي لزيادة الناتج القومي الإجمالي، ودعم الاقتصاد الوطني الخاص بالبلاد.

ومع كل هذه الجهود وجب علينا نحن كمواطنين الاهتمام بالسياحة الداخلية، وإنفاق أموالنا داخل بلادنا الزاخرة بمناطق الجمال سواء في المنطقة الشرقية أو غيرها من المناطق، ويكفي تمتع بلادنا بنعمة الأمن والأمان وهي نعمة كبرى لا تجدها في كثير من بلدان العالم.

نايف الحليبي فبراير 13, 2018, 3 ص