القاص الفزيع: تكريمي في مهرجان السرد انتصار للقصة القصيرة

حسين السنونة - الدمام

قال الكاتب والقاص خليل الفزيع -الشخصية المكرمة- في مهرجان بيت السرد للقصة القصيرة الاول الذي سيقام في جمعية الثقافة والفنون بالدمام، غدا الاربعاء، في حديث خاص لـ«اليوم»: من دواعي سروري أن يأتي تكريمي ضمن مهرجان تقوم عليه المؤسسة التي أثبتت حرصها على نشر الثقافة بين أفراد المجتمع، وقدمت ألوانا من الفنون الجماهيرية التي تعني عامة الناس، دون الاقتصار على النخبة من المثقفين، وهي بتنوع فعالياتها تؤكد على أهمية الثقافة ودورها التنويري في المجتمع، وأخص بالشكر هنا رئيس الجمعية يوسف الحربي وفريق العمل، وخاصة أعضاء لجنة بيت السرد وفي مقدمتهم د. مبارك الخالدي وزملاؤه السرديون، ولا أنسى بهذه المناسبة رئيس الجمعية السابق أحمد الملا الذي ترك بصمات واضحة على مجمل أعمال الجمعية.

وعن المشهد القصصي في المملكة والاحتفاء بالقصة القصيرة قال الفزيع: التكريم بالنسبة لي يعني الكثير من معاني التقدير والمحبة، كما أن فيه تكريما لهذا الفن السردي وهو فن القصة القصيرة الذي تم تهميشه إلى حد ما.

واشار إلى أن القصة القصيرة تسيدت عالم السرد في الأدب المحلى لفترة طويلة، قبل سيطرة الرواية والقصة القصيرة جداً على المشهد السردي، ولكنها بدأت تستعيد أمجادها عبر مهرجاناتها التي بدأت في الظهور في السنوات الأخيرة، ومنها هذا المهرجان الذي يشارك في فعالياته عدد كبير من النقاد وكتاب القصة القصيرة.

وفي الختام قال: إذا كانت هناك من كلمة أوجهها لكتاب القصة القصيرة فهي أهمية الحرص على مقومات وشروط وعناصر القصة القصيرة، حتى لا تتحول إلى خاطرة أو مقالة أو ما يشبه ذلك، كما هو الحال بالنسبة لبعض التجارب الجديدة.

حسين السنونة - الدمام فبراير 13, 2018, 3 ص