لماذا يسيل الأنف أثناء البرد؟

استجابة الجسم الطبيعية للبرد تتمثل في تحويل الدم إلى الأوعية العميقة (اليوم)

اليوم - وكالات

هل تساءلت يوماً لماذا يسيل أنفك عندما يكون الطقس بارداً؟ إنه أمر شائع للغاية، إذ يحدث لحوالي 50-90% من الناس.

حيث قام كبير المحاضرين في جامعة كوينزلاند، ديفيد كينج، بتوضيح حالة سيلان الأنف، التي يُطلق عليها اسم «التهاب الأنف الناجم عن البرد»، أو «الأنف المتزلج»، ويقول ديفيد إن درجة الحرارة المنخفضة تؤدي إلى رد فعل تلقائي في الأنف، وذلك لجعل الهواء الذي نستنشقه دافئاً ورطباً، بحيث لا يسبب تهيج الخلايا عندما يصل إلى الرئتين.

وأضاف موضحاً «عند استنشاق الهواء من خلال الأنف في درجات الحرارة شديدة البرودة، عادة ما يكون الهواء في الجزء الخلفي من الأنف حوالي 26 درجة مئوية، ويمكن أن تصل إلى 30 درجة مئوية، وعادة ما تكون رطوبة الهواء في الجزء الخلفي حوالي 100%، بغض النظر عن مدى برودة الهواء، وهذا يدل على أن الأنف فعال جداً في التأكد من أن الهواء يصبح دافئاً ورطباً قبل أن يصل إلى الرئتين».

ويذكر أن الهواء البارد والجاف يحفز الأعصاب داخل الأنف، لإرسال تنبيه إلى الدماغ الذي يستجيب عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الأنف، وبذلك تقوم الأوعية الدموية المتوسعة بتسخين الهواء، كما يتم تشغيل الأنف لإنتاج المزيد من الإفرازات عن طريق الغدد المخاطية، من أجل توفير الرطوبة اللازمة للهواء القادم من خارج الجسم.

ويحفز الهواء البارد والجاف خلايا الجهاز المناعي (الخلايا البدينة) في الأنف، حيث تنتج المزيد من السائل فيه، لجعل الهواء أكثر رطوبة، ويُقدر أنه يمكن أن يفقد الإنسان ما يصل إلى 300-400 ميللي من السوائل يومياً، من خلال الأنف أثناء تأدية هذه الوظيفة.

اليوم - وكالات يناير 4, 2018, 3 ص